Accessibility links

ازدهار المشاتل الزراعية في البصرة رغم أزمة المياه


على الرغم من أزمة شحة وملوحة المياه التي أدى تفاقمها إلى القضاء على العديد من أنواع النباتات وأشجار الزينة إلا أن ذلك لم يؤثر على عمل أصحاب المشاتل الزراعية.

وأشار أحد أصحاب المشاتل المهندس عبد الحميد الحجاج إلى الإقبال الكثيف من قبل المواطنين على شراء النباتات والأشجار لإعادة إحياء الحدائق المنزلية.

وأوضح الحجاج في حديث لـمراسل "راديو سوا" أن "ظاهرة الجفاف والتغيرات المناخية التي طرأت على محافظة البصرة بالإضافة إلى ملوحة المياه تسببت بإحباط لدى المواطنين على اثر هلاك الكثير من النباتات في حدائقهم المنزلية"، إلا أنه أكد في الوقت نفسه وجود "إصرار من قبل الكثير من المواطنين على تعويض النباتات والأشجار التي هلكت".

وأضاف الحجاج أن تحسن الوضع الأمني والاقتصادي في السنوات القليلة الماضية ألقى بظلاله على عمل المشاتل الزراعية، وجعل اهتمام المواطنين بالحدائق المنزلية من الهوايات المنتشرة في محافظة البصرة.

يشار إلى أن الحدائق المنزلية والعامة في محافظة البصرة شهدت بعد عام 2003 فقدان الكثير من أنواع النباتات والأشجار التي كانت تنتشر بكثرة وحلت محلها أشجار ونباتات أخرى لم تألفها المحافظة من قبل ومنها شجرة الكونوكاربس الاسترالية الأصل.

التفاصيل من مراسل " راديو سوا " في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG