Accessibility links

قريشي: حصلت على ضمانات خطية من الكونغرس الأميركي بأن المساعدات لن تمس سيادة باكستان


أعرب وزير خارجية باكستان شاه محمود قريشي الأربعاء عن الأمل بأن تهدأ الضجة التي اثيرت في بلاده المتعلقة بالمساعدات الأميركية الضخمة التي ستقدم إلى بلاده، بعد أن قدم مسؤولون في الكونغرس ضمانات خطية بأنها لن يكون لها أي مساس بسيادة باكستان.

وكان قريشي قد توجه على وجه السرعة إلى واشنطن بعد معارضة واسعة في بلاده للمساعدات البالغة قيمتها 7.5 مليارات دولار والتي انتقدها الجيش المتنفذ بسبب دعوتها باكستان لمكافحة المتطرفين الإسلاميين.

وقدم السناتور جون كيري والنائب هوارد بيرمان رئيس اللجنة المكلفة الشؤون الخارجية في الكونغرس، للوزير الباكستاني وثيقة تنص على أن الخطة لم تفرض شروطا تنتهك السيادة الباكستانية.

وقال قريشي في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع كيري وبيرمان إن "هذه الوثيقة اليوم هي برأيي وثيقة تاريخية، وخطوة إلى الأمام في علاقاتنا".

وأضاف قريشي "سأعود إلى باكستان وأتحدث إلى البرلمان وانهي النقاش بالقول إن علاقاتنا يمكن أن تتحرك إلى الأمام وسنعمقها ونقويها".

ولم ينشر كيري وبيرمان الوثيقة فورا، إلا أنهما قالا انها سترفق بقانون المساعدات عندما يوقعه الرئيس باراك أوباما.

وأعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن أوباما سيوقع القانون "قريبا" إلا انه لم يحدد تاريخا.

وقد دعم أوباما بقوة صفقة المساعدات التي تمتد على خمس سنوات وتهدف إلى تخفيف نفوذ المسلحين الإسلاميين في هذا البلد عن طريق بناء الطرق والمدارس والمؤسسات الديموقراطية.

وقال كيري، الذي سيتوجه إلى باكستان وأفغانستان في وقت لاحق من يوم الأربعاء ليجري محادثات مع المسؤولين في البلدين إن الوثيقة ستنص على أن الولايات المتحدة لن تضع شروطا على المساعدات أو تنتهك سيادة باكستان.

وقال كيري إن قانون المساعدات يمثل "مؤشرا حقيقيا على الصداقة مع الشعب الباكستاني، حتى في الأوقات التي يمر فيها الأميركيون بصعوبات اقتصادية".
XS
SM
MD
LG