Accessibility links

أوباما وساركوزي يعربان عن أملهما بتحقيق تقدم حاسم في الشأن الإيراني


أعرب الرئيسان الأميركي باراك أوباما والفرنسي نيكولا ساركوزي خلال مكالمة هاتفية الأربعاء عن أملهما بتحقيق تقدم في الملف النووي الإيراني خلال الأسابيع المقبلة، وفق الإليزيه.

وأورد بيان للرئاسة الفرنسية أن الرئيسان عن أملهما في أن يؤدي إحياء الحوار إلى تقدم حاسم خلال الأسابيع المقبلة، انسجاما مع الالتزامات الدولية لإيران، وذكرا بأن التعاون الإيراني سيتم تقويمه قبل نهاية العام، حسب البيان.

وفي سياق متصل، تبنى مجلس النواب الأميركي الأربعاء مشروع قانون يجيز للولايات والحكومات المحلية استبعاد المؤسسات التي تتعامل مع إيران في قطاع الطاقة.

ويستهدف مشروع القانون الذي اقر بـ414 صوتا في مقابل ستة أصوات، الشركات التي تستثمر 20 مليون دولار أو أكثر في قطاع الطاقة في إيران.

وقال النائب الجمهوري مارك كيرك إن "عددا كبيرا من المؤسسات الدولية تستمر في تغذية الطموحات النووية الإيرانية من خلال استثمار مليارات الدولارات في قطاع الطاقة الإيراني".

وأضاف كيرك أن "مشروع القانون هذا يعطي ضوءا اخضر كبيرا إلى الولايات والمسؤولين المحليين في الولايات المتحدة للخروج من إيران".

واتخذت ولايات عدة حتى الآن تدابير لاستبعاد الشركات الدولية التي تتعامل مع إيران.

ويقول مكتب البحوث في الكونغرس الذي يزود الكونغرس الأميركي بالتحليلات، إن 20 مؤسسة دولية على الأقل تستثمر في قطاع الطاقة الإيراني.
XS
SM
MD
LG