Accessibility links

مجلس حقوق الإنسان يناقش تقرير غولدستون وبان كي مون يدعو إلى تحقيق داخلي يتسم بالمصداقية


دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إسرائيل والسلطة الفلسطينية إلى إجراء تحقيقات داخلية تتسم بالمصداقية بشأن ما ورد في تقرير لجنة غولدستون من اتهامها بارتكاب جرائم حرب خلال حربها في غزة أواخر العام الماضي.

وخلال جلسة عقدها مجلس الأمن الأربعاء لبحث الأوضاع في الشرق الأوسط وتوصيات لجنة غولدستون، قال لين باسكوي مساعد كي مون للشؤون السياسية إن دعوة الأمين العام تأتي في سياق التوصية التي وردت في تقرير غولدستون، والتي تقضي بتحويل التقرير إلى مجلس الأمن لاتخاذ إجراء متابعة قد يكون إحالة المسألة إلى المحكمة الجنائية الدولية إذا لم تـجر التحقيقات المستقلة المطلوبة.

هذا وأشار رياض المالكي وزير الخارجية في السلطة الفلسطينية إلى استعداد السلطة لإجراء تحقيق في الانتهاكات التي نسبها التقرير للجانب الفلسطيني.

وقال الوزير الفلسطيني إن التقرير يضع الأمم المتحدة أمام اختبار حقيقي لإثبات قدرتها على معاقبة المخطئين.

كما كرر المالكي اتهام إسرائيل بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان خلال الحرب الأخيرة في قطاع غزة. وقال خلال الجلسة التي عقدها مجلس الأمن الدولي لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط وبحث تقرير لجنة تقصي الحقائق في انتهاكات حقوق الإنسان خلال الحرب الأخيرة في قطاع غزة بين القوات الإسرائيلية وحركة حماس:

ومن الجانب الإسرائيلي، أكدت مندوبة إسرائيل في الأمم المتحدة غابرييلا شاليف تمسك بلادها بخيار السلام، وقالت
"تسعى إسرائيل إلى تحقيق السلام، على أن يكون سلاما حقيقيا ودائما ويمكن الدفاع عنه. إنها تريد سلاما تعيش فيه دولتان، إحداهما يهودية والأخرى فلسطينية، جنبا إلى جنب بأمن وسلام".

وقالت شاليف إن بلادها تتعرض لاعتداءات مستمرة من حزب الله في الشمال ومن حركة حماس في الجنوب حتى بعد أن فككت قبل خمس سنوات إحدى وعشرين مستوطنة في قطاع غزة، وأضافت "هذه الهجمات الخطيرة تؤكد مرة أخرى حقائق نشاهدها منذ عدة سنوات في جنوب لبنان وفي غزة. وهي تتمثل في وجود منظمات إرهابية تعيد تسليح نفسها وتنشر أفرادها في المناطق المدنية، الأمر الذي لا يعرض للخطر الأمن والسلام وحدهما، بل يهدد حياة المواطنين أنفسهم".
XS
SM
MD
LG