Accessibility links

قائد القوات الكندية يصف الوضع العسكري في أفغانستان بأنه ميؤوس منه


صرح الجنرال جوناتان فانس قائد الكتيبة الكندية المنتشرة في أفغانستان خلال مقابلة مع شبكة CBS التلفزيونية الرسمية بأن الوضع العسكري في أفغانستان "خطير وميؤوس منه".

وأضاف الجنرال فانس، الذي يتولى قيادة 2800 جندي كندي ينتشرون في منطقة قندهار معقل حركة طالبان، أن أحد أصعب جوانب مهمته يكمن في تأمين الاتصال الجيد مع الأفغان إلى جانب تزويد الكنديين بالمعلومات.

وأوضح الجنرال فانس في نهاية المقابلة التي تم بثها الأربعاء أن "مهمتنا لا تقضي بالتخفيف من وطأة ما يحصل، ولا حمل الناس على الاعتقاد أن المهمة تجري على ما يرام خلافا للواقع. فالوضع خطير وميؤوس منه".

وقد أفاد استطلاع أخير للرأي بأن 52 بالمئة من الكنديين لا يوافقون على المهمة العسكرية الكندية في أفغانستان حيث قتل 131 جنديا، في مقابل 33 بالمئة ممن يؤيدونها.

يذكر أن المهمة الكندية في أفغانستان بدأت في 2002 ومن المقرر أن تنتهي في 2011 بموجب تصويت في البرلمان الكندي. إلا أن المتحدث باسم رئيس الوزراء ستيفن هاربر قال في الآونة الأخيرة إن جنودا كنديين سيبقون في أفغانستان بعد نهاية المهمة للقيام فقط بعمليات تدريب وإعادة إعمار.
XS
SM
MD
LG