Accessibility links

أقضية ونواحي الفلوجة تشكو نقصا في المدارس والمدرسين


تواجه العديد من الأقضية والنواحي التابعة لمحافظة الأنبار من مشاكل تقنية تتعلق بالنقص الشديد في الأبنية المدرسية إضافة إلى نقص الكادر التدريسي للمراحل الدراسية كافة.

وقال مدير تربية الفلوجة محمد كسار إلى مراسل "راديو سوا" إن الأعداد المتزايدة من الطلاب يقابلها التناقص في الأبنية التي تستوعبهم فضلا عن النقص في أعداد المعلمين ونقص القرطاسية والكتب.

وأضاف كسار أن العديد من الطلاب يفترشون الأرض لأن المدارس التي افتتحت حديثا لا يوجد فيها أي أثاث، وخالية تماما من المقاعد والسبورات والطباشير.

المواطن جبار أحمد وهو ولي أمر أحد الطلبة في مدرسة الجمهورية وسط الفلوجة، قال لـ "راديو سوا" إن المدرسة في حال يرثى لها بسب الانفجارات الأخيرة التي أدت إلى زعزعة الجدران وتطاير النوافذ وخلع الأبواب بالإضافة إلى انعدام الخدمات الصحية والماء والكهرباء.

من جانبها أكدت رئيسة لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة الأنبار نهلة جبار، أن قلةَ توفر الدرجات الوظيفية للمعلمين والمدرسين أدى لتدهور مستوى التعليم في المحافظة حيث تم تخصيص 600 درجة وظيفية فقط في حين أن الآلاف من الخريجين تقدموا لشغل وظائف تعليمية.

يشار إلى أن عدد المدارس في مدينة الفلوجة بلغ أكثر من 450مدرسة تضم أكثر من 135 ألف طالب وطالبة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الأنبار كنعان الدليمي:
XS
SM
MD
LG