Accessibility links

logo-print

جنرال هولندي في قوات حلف الأطلسي بأفغانستان يؤكد حاجة الحلف لقوات إضافية


أعلن القائد الهولندي لقوات حلف الأطلسي في جنوب أفغانستان الجنرال مارت دي كرويف أن الحلف بحاجة إلى ما بين 10 و15 ألف جندي إضافي في هذه المنطقة للتمكن من التصدي لمقاتلي طالبان، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الجنرال كرويف الذي يقود حوالي 40 إلف جندي من قوة ايساف المنتشرة في جنوب البلاد إنه "منذ وصول القوات الأميركية إلى جنوب أفغانستان، من الواضح أنه على صعيد المناطق، استعدنا المبادرة تجاه طالبان".واضاف "لكن نحن بالتأكيد بحاجة إلى قوات إضافية".

وأوضح "في الجنوب، كي نطبق فعلا إستراتيجية أمن وبقاء وإعمار، نحن بحاجة على الأقل ما بين 10 و15 الف جندي بما في ذلك قوات دعم تلحق بالكتائب المقاتلة."

وجاءت تصريحات الجنرال كرويف في وقت يتعين على الرئيس باراك اوباما أن يتخذ قرارا حول إرسال أو عدم إرسال تعزيزات إضافية إلى أفغانستان إضافة إلى 21 ألف جندي أرسلوا هذا الصيف وانتشروا بشكل أساسي في إقليمي هلمند وقندهار جنوب أفغانستان.

وكان الجنرال ستانلي ماكريستال الذي يقود القوات الدولية في أفغانستان قد طلب ما بين 10 و40 ألف جندي إضافي للتصدي لتمرد ازداد توسعه على الأرض خلال السنوات الثلاث الماضية.

واضاف الجنرال كرويف "يجب أن نفرض الأمن في بعض المناطق المأهولة التي لم نسيطر عليها بعد" متحدثا خصوصا عن وسط هلمند أو في منطقة البنجاب بإقليم قندهار.

وأكد أنه في حال لم نفرض الأمن في هذه المناطق التي يستخدمها نوعا ما المتمردون ملاذا لهم، فستلحق العدوى مناطق أخرى.

وأشار أيضا إلى أن القيادة الجنوبية بحاجة أيضا لطاقم مدني إضافي للعمل على ترشيد الحكم والتنمية وإعادة الاعمار بالإضافة إلى حوالي 200 شخص يعملون أصلا في المنطقة.

ساركوزي: لن نرسل جنديا إضافيا إلى أفغانستان

إلا أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أعلن في حديث تنشره صحيفة "لو فيغارو" في عددها ليوم الجمعة أنه "يجب البقاء في أفغانستان لتحقيق النصر لكن فرنسا لن ترسل أي جندي إضافي إلى هذا البلد."

وقال ساركوزي "هل من الضروري البقاء في أفغانستان؟. أقول نعم علينا أن نبقى لنحقق النصر".
واضاف "إذا انسحبنا من أفغانستان ستكون باكستان مهددة. لكن فرنسا لن ترسل أي جندي إضافي" إلى ذلك البلد.
XS
SM
MD
LG