Accessibility links

logo-print

الممثلة الأميركية ميا فارو تدافع عن حقوق أطفال غزة و سديروت


دافعت الممثلة الأميركية والناشطة في مجال حقوق الإنسان ميا فارو خلال الزيارة التي تقوم بها لقطاع غزة الخميس عن أطفال هذه المنطقة الخاضعة لحصار إسرائيلي ويعاني سكانها البؤس والشقاء، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت ميا فارو خلال مؤتمر صحافي عقدته في غزة التي زارتها بصفتها سفيرة اليونيسف "للنوايا الحسنة"، "إن الأطفال مصابون بصدمة عنيفة.

وأضافت فارو فيما وقف إلى جانبها الممثل المصري محمود قابيل وهو أيضا سفير لليونيسف "وفقا لشهادات بعض الأساتذة أنه ما أن يسمع الأطفال صوتا عنيفا حتى يتطلعون صوب السماء ويبدأون بالصراخ أو ينصرفون إلى البكاء، إنهم يجهلون تماما ما الذي يخبئه لهم المستقبل.وأكدت فارو أن الأطفال يستحقون حياة أفضل.

وكانت ميا فارو البالغة من العمر 64 عاما قد وصلت الأربعاء إلى غزة حيث زارت مستشفيات والتقت ناشطين في مجال حقوق الإنسان.

مما يذكر أن إسرائيل تفرض حصارا على قطاع غزة حيث يعيش 1.5 مليون شخص، أكثر من نصفهم دون سن الرشد في الوقت الذي تغلق مصر أيضا معبر رفح الفاصل بينها وبين القطاع . ولا يسمح سوى للمساعدات الإنسانية بالمرور إلى القطاع منذ سيطرت حركة حماس عليه في يونيو/حزيران من عام 2007.

وتوجهت ميا فارو بعد الظهر إلى مدينة سديروت الإسرائيلية القريبة من غزة والتي تسقط عليها صواريخ فلسطينية بانتظام.

والتقت ميا فارو أطفالا كانوا يصلون "لكي لا يسمعوا مجددا أصوات انفجارات ولا يستيقظوا مرعوبين".

وقالت قبل زيارة مركز شرطة المدينة حيث تم تخزين شظايا الصواريخ والقذائف التي سقطت على سديروت ومحيطها في السنوات الماضية "إنه حق كل طفل".

وكانت ميا فارو قد عملت عارضة أزياء قبل أن تصبح ممثلة وتلعب أدوارا في أكثر من أربعين فيلما، بينها 13 إلى جانب وودي ألن.

وميا فارو أم 14 طفلا من بينهم عشرة أطفال بالتبني، وبرزت خلال السنوات الأخيرة كمدافعة ناشطة عن حقوق الأطفال.
XS
SM
MD
LG