Accessibility links

مسؤول أفغاني يتهم المخابرات الباكستانية بدعم ومساعدة طالبان في تنفيذ هجمات إرهابية


اتهم المستشار السياسي للحكومة الأفغانية داود مراديان يوم أمس الخميس أجهزة الاستخبارات الباكستانية بتوفير الدعم لحركة طالبان ومساعدتها على شن هجمات انتحارية ضد قوات التحالف في بلاده.

وأوضح مراديان خلال مشاركته في ندوة بالمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في بريطانيا، أن الدافع الذي يحرك الأجهزة الأمنية الباكستانية هو إثارة قلق الغرب بشأن الاستقرار في باكستان المجاورة والمسلحة نوويا واستغلال ذلك للحصول على دعم مالي لإسلام أباد.

ودلل المسؤول الأفغاني على تورط جهاز المخابرات الباكستانية بالتفجير الانتحاري الذي استهدف السفارة الهندية في العاصمة الأفغانية كابل في يوليو/تموز 2008 والذي أودى بحياة العشرات بينهم دبلوماسيان هنديان.

وأضاف مراديان إن الأدلة بخصوص التفجير المذكور تثبت تورط عناصر المخابرات الباكستانية فيه، مشيرا إلى أن تسجيلات المكالمات الهاتفية كشفت توجيه العناصر المذكورة لمنفذي الاعتداءات.

وقال مراديان إن المخابرات الباكستانية طرف إستراتيجي في اختيار الأهداف وإطلاع قادة طالبان على توجهات الرأي العام، مضيفا أن وزارتي الداخلية والخارجية غير متورطتين في هذا النشاط، لأن جهاز المخابرات الباكستاني يحتكر سياسة الأمن القومي مما يصعب على المراقبين الخارجيين التعامل مع مراكز القوة المختلفة في البلاد.

وأورد مراديان أن تقييما كتبه الجنرال ستانلي ماكريستال القائد الأعلى للقوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان في أغسطس/آب الماضي، ذكر بشكل واضح وصريح دور جهاز المخابرات الباكستانية وحصول قادة كبار في الجماعات الأفغانية المسلحة على مساعدات من أفراد المخابرات الباكستانية.

وألمح التقرير إلى أن أحد أسباب فشل المصالحة في أفغانستان يعود إلى التأييد الباكستاني لحركة طالبان، مطالبا بإقناع قادة باكستان العسكريين بقطع علاقاتهم مع قيادة الحركة.
XS
SM
MD
LG