Accessibility links

logo-print

ثاباتيرو في بيروت آتيا من عمان ويؤكد التزام أسبانيا العمل من اجل السلام في الشرق الأوسط


أفاد مصدر رسمي لبناني بأن رئيس الحكومة الاسبانية خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو عقد اليوم الجمعة اجتماعات مع كبار المسؤولين اللبنانيين، شدد خلالها على التزام بلاده العمل من اجل السلام في المنطقة وبحث التطورات في الشرق الأوسط وسبل تمتين العلاقات الثنائية.

وأوضح المصدر أن ثاباتيرو الذي تتسلم بلاده الرئاسة الدورية المقبلة للاتحاد الأوروبي، عقد اجتماعات مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس حكومة تصريف الأعمال فؤاد السنيورة وعدد من الوزراء اللبنانيين.

وقد أفاد بيان صادر عن الرئاسة اللبنانية بأن ثاباتيرو أكد خلال اللقاءات التزام اسبانيا العمل من اجل السلام في المنطقة، لافتا إلى "أن مدريد بدأت منذ الآن وقبل توليها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي الاتصالات اللازمة مع المعنيين من اجل إيجاد حل لقضية الشرق الأوسط."

وأعرب ثاباتيرو عن أمله في أن "يتم تشكيل الحكومة في وقت قريب،" مشيرا إلى "التزام بلاده أيضا بمصير لبنان ومستقبله والاستقرار فيه."

من ناحيته، شكر سليمان اسبانيا على وقوفها إلى جانب لبنان ومشاركتها في وحدات حفظ السلام في الجنوب اللبناني وكذلك المساعدات العسكرية للجيش اللبناني على صعيد التدريب والدورات الدراسية ونزع الألغام.

وإثر ذلك، توجه ثاباتيرو على متن طوافة عسكرية تابعة لقوات الطوارئ الدولية إلى جنوب لبنان حيث تفقد كتيبة بلاده المشاركة في اليونيفل التي تنتشر، مع الجيش اللبناني في المنطقة الممتدة من جنوب نهر الليطاني وحتى الحدود مع إسرائيل.

وكان المسؤول الاسباني وصل اليوم الجمعة إلى بيروت آتيا من الأردن في إطار جولة على عدد من دول المنطقة شملت خلال الأيام الماضية سوريا وإسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وفي عمان، حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني خلال استقباله ثاباتيرو من حصول نتائج وصفها بالكارثية على أمن المنطقة واستقرارها وعلى كل الجهود المبذولة لتحقيق السلام إذا استمرت إسرائيل بالعبث في القدس.

ودعا الملك عبد الله المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي تحديدا إلى اتخاذ موقف فاعل ضد الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب التي تستهدف تغيير هوية القدس وتهدد الأماكن المقدسة فيها.
XS
SM
MD
LG