Accessibility links

تسفانغراي يعلق اتصالاته مع حزب موغابي بعد اعتقال أحد المقربين منه في زيمبابوي


أمرت محكمة في زيمبابوي اليوم الجمعة بالإفراج بكفالة عن روي بينيت المقرب من رئيس وزراء زيمبابوي مورغن تسفانغراي، والمتهم بالإرهاب والتخريب، والذي أثار اعتقاله الأربعاء الماضي أزمة سياسية في البلاد.

وعلى أثر اعتقال بينيت، أعلن رئيس وزراء زيمبابوي مورغن تسفانغراي اليوم الجمعة تعليق اتصالاته مع حزب الرئيس روبرت موغابي.

وكان تسفانغراي قد كشف، قبل قرار المحكمة في زيمبابوي الإفراج بكفالة عن بينيت، أنه سيقاطع كافة اجتماعات مجلس الوزراء لأن شريكه في الحكومة غير جدير بالثقة، على حد تعبيره.

وأقر تسفانغراي أنه إذا استمر في مقاطعة شركائه الحكوميين فإن البلاد ستشهد أزمة دستورية، راميا الكرة في ملعب الطرف الآخر الذي دعاه إلى استعادة الثقة.

لكنه أضاف "إذا تفاقمت الأزمة، فالحل الواضح يتمثل في تنظيم انتخابات حرة ونزيهة تنظمها مجموعة التنمية في إفريقيا الجنوبية والاتحاد الإفريقي تحت إشراف الأمم المتحدة".

تجدر الإشارة إلى أن قضية بينيت تعود إلى 13 فبراير/شباط يوم تنصيب حكومة الوحدة بين الرئيس موغابي وخصمه السابق تسفانغراي.

يومها اعتقلت الشرطة بينيت وأودعته السجن وذلك رغم تعيينه نائب وزير الزراعة، وقد أفرج عنه بكفالة في مارس/آذار الماضي بعد شهر على اعتقاله.
XS
SM
MD
LG