Accessibility links

logo-print

كيلي يقول إن معارضة واشنطن لتبني قرار غولدستون لا يعني التقليل من خطورة ما حصل


دعت الولايات المتحدة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى ضرورة العودة إلى المفاوضات والتوصل إلى تسوية شاملة للصراع في المنطقة بعد إقرار مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تقرير غولدستون بشأن الحرب في غزة.

وبرر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ايان كيلي معارضةَ بلاده القرار قائلا إن معارضة الولايات المتحدة لاعتماد التقرير في تصويت مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لا تعني أنها تقلل من خطورة ما حصل من أحداث مؤسفة في غزة وجنوب إسرائيل نهاية العام الماضي، وقال:

"صوّتنا ضد القرار لاعتقادنا أن القرار كان ذا تركيز غير متوازن، كما نشعر بالقلق من أن التقرير سيزيد تفاقم الاستقطاب والانقسام. نعتقد أن قرار المجلس تجاوز في نصه تقرير غولدستون وتطرق إلى أمور يجب تركها إلى حين التفاوض على الحل النهائي لعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين."

وأضاف كيلي أن القرار عزز تقريرغولدستون ولكنه لم يرسل المسألة إلى مجلس الأمن الدولي، مؤكدا أن تلك مسألة يقررها أعضاء مجلس الأمن الدولي أنفسهم.

المنظمات الأهلية في غزة ترحب

وفي نفس السياق، رحّب مدير مؤسسة شبكة المنظمات الأهلية في غزة أمجد الشوا بتبني مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان تقرير غولدستون.

وأعرب في مقابلة مع "راديو سوا" عن أمله في أن يؤدي إلى محاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب، وقال:
XS
SM
MD
LG