Accessibility links

عباس يعلن قبول فتح ورقة المصالحة المصرية وبرهوم ينقل إلى القاهرة رد حماس عليها


قال محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية، في افتتاح جلسات المجلس الثوري لحركة فتح التي تستمر حتى التاسع عشر من الشهر الحالي، إنه سيعلن في الخامس والعشرين من هذا الشهر موعد الانتخابات العامة الفلسطينية المقبلة.

وعن المصالحة الوطنية الفلسطينية قال عباس إن حركة فتح قبلت الورقة المصرية دون أي تحفظ لكن حماس هي التي لم تذهب إلى القاهرة لتوقيع الاتفاق.

حماس واتفاق المصالحة

من جهة أخرى أعلن فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس أن وفدا من الحركة سيصل إلى القاهرة الأحد لتسليم رد الحركة للمصريين بشأن اتفاق المصالحة الفلسطينية.
وأكد برهوم أن حماس انتهت من دراسة ورقة المصالحة وبلورت موقفا مسؤولا وواضحا.
كما أشار إلى أن رد الحركة يأتي في إطار الحرص على إنجاح الجهود المصرية وترسيخ المشاركة السياسية بما يضمن صيانة الحق الفلسطينية واستحقاقات الشعب الفلسطيني بما فيها الخيار الديموقراطي.

ابو مرزوق: لا بد من تأجيل المصالحة

من جهته أكد موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أنه كان لا بد من تأجيل توقيع اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية.
وقال أبو مرزوق في مقابلة أجرتها معه صحيفة الغد الأردنية نشرت السبت إن التأجيل كان لا بد منه لأنه يصعب الالتقاء بالرئيس الفلسطيني محمود عباس لإعفائه من تحميله كامل المسؤولية بشأن تقرير غولدستون في ظل الضغط الشعبي الرافض لتلك الخطوة.
واستبعد أبو مرزوق تأجيل توقيع الاتفاق كما يرجح البعض إلى نهاية هذا العام.

عباس ينوه بجهود السلطة الفلسطينية

على صعيد تقرير غولدستون، رحب عباس بنتيجة التصويت على هذا التقرير قائلا إن تبني مجلس حقوق الإنسان الدولي للتقرير شكل إنصافا لضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والشعب الفلسطيني على حد قوله.

وأوضح عباس أن التصويت جاء نتيجة للجهود التي تبذلها السلطة الوطنية منذ تشكيل لجنة تقصي الحقائق مؤكدا استمرار رام الله في متابعة تنفيذ آليات القرار في المؤسسات الدولية.


ارتياح فلسطيني إزاء التقرير

وقد وصفت المنظمات الأهلية في الأراضي الفلسطينية إقرار ما ورد في تقرير غولدستون بشأن الحرب في غزة بأنه نصر للمجتمع المدني.

التفاصيل من خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس:
XS
SM
MD
LG