Accessibility links

مؤتمر المجلس الدولي للموسيقى يقام لأول مرة في بلد عربي


تبدأ فعاليات المؤتمر الثالث للمجلس الدولي للموسيقى السبت في تونس تحت عنوان "من أجل مستقبل أفضل للموسيقى في العالم".

ويشارك في المؤتمر الذي يقام لأول مرة في بلد عربي تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" التي تتخذ من العاصمة الفرنسية مقرا لها "150 موسيقيا وخبيرا في الموسيقى من مختلف بلدان العالم"، وفق ما أوضح المنظمون خلال مؤتمر صحافي في تونس.

وقال المصدر إن المشاركين سيشاركون على امتداد ستة أيام "التحديات التي تواجه الموسيقى الراقية وكيفية دعم التنوع الثقافي من أجل تحقيق أهداف اتفاقية اليونسكو حول هذه المسألة".

وأوضح أنهم سيناقشون أيضا "المستجدات في مجال التوزيع الرقمي للموسيقى وما أنجز عنها من إعادة هيكلة الصناعات الموسيقية".

كما سيتناول المشاركون في المؤتمر الذي سيسبقه انعقاد الجلسة العامة الـ33 للمجلس الدولي للموسيقى "السياسات المتعلقة بالتربية الموسيقية"، حسب المصدر نفسه.

وأوضح رئيس المجلس ريتشارد لاتس أن التظاهرة "ستمكن من تبادل المعارف والخبرات لرصد مستقبل أفضل للموسيقى والمحافظة على التنوع الموسيقي".

ولفت إلى أن المجلس "أحدث برنامجا لتوسيع الأشكال التعبيرية الموسيقية من بينها برنامج تطوير القطاع الموسيقي والمستقبل المستديم للموسيقى في العالم".

وبالتوازي مع أنشطة المؤتمر، تقام حفلات غنائية تحييها فرقة الرشيدية وهي أعرق الفرق الموسيقية التونسية وكذلك الاوركسترا السمفونية التونسية وفرقة الإنشاد الصوفي.

يشار إلى أن تونس هي عضو في المجلس الدولي للموسيقي منذ ستينيات القرن الماضي.

ويرعى المجلس الدولي للموسيقى منذ تأسيسه العام 1949 نشاط منظمات ومؤسسات في 150 بلدا.

ويهدف المجلس ومقره باريس، إلى تشجيع التنوع الموسيقي ورعاية النفاذ إلى الثقافات الأخرى بهدف إحلال السلام والتفاهم بين الشعوب.
XS
SM
MD
LG