Accessibility links

logo-print

إعلان "قائمة التوافق العراقي" بغياب شخصيات بارزة في جبهة التوافق


تم الإعلان في بغداد اليوم السبت عن "قائمة التوافق العراقي" بغياب شخصيات بارزة كانت منضوية تحت جبهة التوافق في الانتخابات الماضية.

وغابت عن التشكيلة الجديدة للجبهة أسماء سياسية بارزة منها خلف العليان رئيس مجلس الحوار الوطني، وعبد الكريم السامرائي وعمر الكربولي اللذان انضما إلى قائمة تجديد برئاسة طارق الهاشمي الذي انشق عن الحزب الإسلامي مؤخرا.

وأوضح الأمين العام للحزب الإسلامي ورئيس قائمة التوافق أسامة التكريتي خلال مؤتمر صحافي عقده في بغداد أن البرنامج السياسي للتوافق الجديد يتضمن "المصالحة بدل المقاطعة، والانفتاح بدل الاجتثاث، وإعادة المهجرين رادع للتهجير، وإعادة الكفاءات بدل الإقصاء".

وأكد رئيس البرلمان العراقي القيادي في التوافق إياد السامرائي بأن مجلس النواب سيسعى بجدية لإقرار قانون الانتخابات يوم الإثنين القادم بصيغة ترضي جميع الأطراف، محذرا في الوقت ذاته من استمرار حملات الاعتقال التي تقوم بها القوات الأمنية في عدد من مدن العراق.

من ناحيته، انتقد عضو التوافق عمر الجبوري الأطراف التي انسحبت من جبهة التوافق ولم تنضم إلى التوافق الجديد وقال في كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر الصحافي:

"من غاب اليوم عن التوافق لم نغيّبه نحن وإنما تغيّب بسبب أدائه غير المتميز وابتعاده عن أبناء شعبه".

وعن سبب عدم مشاركة رئيس تجمع "أهل العراق" عدنان الدليمي ورئيس كتلة التوافق النيابية ظافر العاني في التوافق الجديد، قال النائب سليم الجبوري في تصريح لمراسل "راديو سوا" على هامش المؤتمر:

"تجمع أهل العراق لديهم ترتيبات داخلية سينتهون منها، وسيعلنون يوم الإثنين القادم انضمامهم إلى التوافق على حد قولهم، أما ظافر العاني فيجري محادثات مع أطراف أخرى ونحن أيضا قطعنا شوطا مهما معهم".

وضم التوافق العراقي الجديد الحزب الإسلامي و تجمع العشائر الوطني المستقل وتجمع ملتقى عشائر الجنوب وحزب العدالة والتنمية التركماني فضلا عن عدد من الشخصيات المستقلة.

التفاصيل في تقرير ظافر أحمد مراسل "راديو سوا" في بغداد:
XS
SM
MD
LG