Accessibility links

logo-print

إسرائيل تتعهد بشن حملة دبلوماسية ضد قرار مجلس حقوق الإنسان بشأن الحرب في غزة


تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشن حملة دبلوماسية واسعة ومكثفة تهدف إلى نزع الشرعية الدولية عن قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي اتهم إسرائيل بارتكابها جرائم حرب خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

وأمر نيتانياهو المسؤولين الإسرائيليين بالإعداد لمعركة دبلوماسية وقانونية وحملة علاقات عامة طويلة الأمد لتوضيح حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الإرهاب، على حد تعبيره.

وتواجه إسرائيل ضغطا متزايدا بعد أن وافق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على تقرير غولدستون الذي يتهمها بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين.

وقد رفضت إسرائيل التقرير ووصفته بأنه منحاز، وقالت إن الحرب في غزة كانت تصرفا مشروعا للدفاع عن النفس، ردا على سنوات من هجمات الصواريخ الفلسطينية.

وقال المسؤولون الإسرائيليون إن إجراء تحقيق في جرائم حرب يرقى الى درجة الاعتراف بالذنب. غير أن ديفيد هوروفيتز رئيس تحرير صحيفة جيروزاليم بوست قال: إن التحدي ربما يأتي بنتائج عسكية:

"اعتقد أن آخر شيء تستطيع إسرائيل تحمل فعله هو تجاهل التقرير. اذ لا بد من أن يكون لديها رد ذكي، رغم أن الحس الوطني بالعدالة والاعتزاز يدفعان عديدين في القيادة الاسرائيلية إلى اعتبار التقرير مجحفا".

وأعرب هوروفيتز عن اعتقاده بأن التقرير ينطوي على حكم مسبق، وأن إسرائيل لا تريد تبريره أو إعطائه قيمة بالرد عليه، لكنـه اشار الى أنها لا يمكنـها تحمل سياسة التجاهل.

ورجح مسؤول إسرائيلي لم يكشف عن هويته أن تستمر هذه الحملة لسنوات.

في المقابل صرح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه أن السلطة الفلسطينية بدأت اتصالاتها لتشكيل لجنة حقوقية متخصصة لمتابعة تنفيذ تقرير غولدستون لدى المحاكم الدولية.

وأشار عبد ربه خلال مؤتمر صحافي في رام الله بالضفة الغربية أن اللجنة ستتكون من شخصيات حقوقية مهنية فلسطينية وعربية ودولية لتتابع مع الهيئات الدولية تنفيذ القرار الذي أقره مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد رحب بنتيجة التصويت على تقرير غولدستون قائلا إن تبني مجلس حقوق الإنسان الدولي للتقرير شكل إنصافا لضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والشعب الفلسطيني على حد قوله.

وقال المشرع الفلسطيني مصطفى البرغوثي إن إسرائيل يجب أن تخضع للمحاسبة. ودعا إلى إجراء محاكمات دولية على جرائم الحرب التي إرتكبـت:

"يجب أن يمثل أمام المحكمة اولئك الذين ارتكبوا جرائم، كقتل الأطفال، وإلحاق الأذى بالمدنيين من دون سبب. نعم يجب محاكمة كل شخص قتل أطفالا".

عودة المفاوضيين الإسرائليين لواشنطن

وعلى صعيد آخر، كشفت صحيفة جيروزالم بوست عن أن المفاوضين الإسرائيليين اللذين اجريا محادثات بداية الاسبوع الماضي في واشنطن مع الموفد الرئاسي الأميركي الخاص بالشرق الأوسط جورج ميتشل، سيعودان إلى واشنطن خلال الأيام القادمة لمزيد من المحادثات بشأن تجميد الاستيطان واستئناف مفاوضات السلام.

وأضافت الصحيفة أن هذه العودة القريبة غير المتوقعة للموفدين ربما تشير إلى تحرك نحو اتفاق بعد أشهر من المساعي التي لم تفض إلى نتيجة.

وأوضحت الصحيفة أن الموفدين اسحاق مولشو مستشار رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ودافيد هرتزوغ كبير موظفي وزارة الدفاع سيجتمعان بميتشل خلال هذا الأسبوع بعد لقاء ميتشل مع المفاوض الفلسطيني صائب عريقات الثلاثاء القادم ، ملمحة إلى إمكان عقد اجتماع أميركي إسرائيلي فلسطيني.

في هذا الوقت تزور مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة السفيرة سوزان رايس إسرائيل غدا الاثنين لإلقاء خطاب في مؤتمر سنوي يرعاه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريس.
XS
SM
MD
LG