Accessibility links

واشنطن تدين هجوم بلوشستان وتنفي تورطها به وأحمدي نجاد يتعهد بملاحقة منفذيه


أدانت الولايات المتحدة الأحد الهجوم الانتحاري الذي وقع في محافظة سيستان بلوشستان الإيرانية وأسفر عن مقتل 29 شخصا بينهم عدد من كبار قادة الحرس الثوري، رافضة في الوقت ذاته المزاعم الإيرانية بتورط واشنطن في الهجوم.

وقال إيان كيلي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن الولايات المتحدة تدين هذا العمل الإرهابي وتعزي أسر الضحايا الأبرياء الذين سقطوا نتيجته.

اتهامات إيرانية

ونفى كيلي صحة المزاعم الإيرانية التي اتهمت الولايات المتحدة بالتورط في الهجوم الذي تبنته جماعة جند الله الإيرانية السنية، مؤكدا أنه لا أساس لتلك الاتهامات.

وكانت جماعة إيرانية تطلق على نفسها اسم جند الله قد تبنت العملية، غير أن رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني اتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء الهجوم. وقال "نعتبر الهجوم الإرهابي الأخير نتيجة لأعمال الولايات المتحدة. إنه دليل على عداء أميركا لبلادنا."

يأتي ذلك فيما نقل التليفزيون الرسمي في إيران عن مصدر مطلع قوله إن بريطانيا متورطة بشكل مباشر في الهجوم.

وبريطانيا تنفي

وفي لقاء مع "راديو سوا" قال سير ريتشارد دالتون سفير بريطانيا السابق لدى طهران إنه لا أساس من الصحة لهذه الاتهامات لأن طهران تواجه منذ فترة طويلة مشاكل في تلك المنطقة، وأضاف: "هناك خلافات بين الحكومة الإيرانية وأشخاص من التجمعات السكانية المختلفة في تلك المنطقة، ولا يمكن حلها بالعمليات الإرهابية التي لا مبرر لها تحت أي ظرف من الظروف، أما في ما يتعلق بالاتهامات التي وجهتها إيران لبريطانيا والولايات المتحدة، ولا تملك الحكومة أي حجة تؤكدها، فعادة ما تتهم الحكومة الإيرانية جهات أجنبية لتغطية إخفاقاتها في مجال الأمن، والمعروف أن ما يحدث في تلك المنطقة أمور داخلية."

إيران تحتج لدى باكستان

هذا وقد استدعت إيران القائم بالأعمال الباكستاني احتجاجا على قيام "الإرهابيين" باستخدام الأراضي الباكستانية، وذلك بعد الهجوم الانتحاري، وفق ما نقلت وكالة ايسنا الإيرانية.

تعزية وتعهد بالانتقام

من جهته، طالب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الجهات المعنية بالإسراع بالکشف عن العناصر الضالعة في تنفيذ الهجوم وتقديمهم للعدالة.

وأكد في رسالة تعزية بأن "المجرمين سينالون قريبا الجزاء الذي يستحقونه جراء أعمالهم المعادية للشعب."

"دوافع سياسية"

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال حسن هاني زاده الكاتب الصحافي والمحلل السياسي إن للعمليات دوافع سياسية، وأضاف:
XS
SM
MD
LG