Accessibility links

logo-print

مصر تؤكد أن ورقة المصالحة الوطنية الفلسطينية ليست مطروحة من أجل التفاوض عليها


حذرت مصر اليوم الأحد من أنها لن تنتظر إلى الأبد إلى أن تتوصل الفصائل الفلسطينية إلى اتفاق للمصالحة الوطنية ينهي الانقسام الداخلي بينها.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي في حديث لقناة العربية الفضائية إن الوثيقة المصرية ليست مطروحة من أجل التفاوض عليها، مضيفا أن المفاوضات استمرت لأشهر بين الفصائل الفلسطينية قبل طرح هذه الوثيقة.

وقال زكي إن القاهرة حصلت على ملاحظات من جميع الفصائل وعلى أعلى المستويات ومن ضمنها حركة حماس، مشيرا إلى أنه من المثير للاستغراب سماع تصريحات المسؤولين في حماس بأن لديهم تحفظات حول موعد التوقيع على الوثيقة.

حماس تؤجل تسليم مقترحاتها

وكان من المقرر التوقيع على اتفاق للمصالحة الفلسطينية في 26 من الشهر الحالي إلا أن حركة حماس أعلنت أنها لن توقع على الاتفاق بسبب خلافات مع حركة فتح بشأن تقرير غولدستون حول الحرب الأخيرة في غزة.

هذا وأعلن المتحدث باسم الحكومة المقالة في قطاع غزة طاهر النونو اليوم الأحد عن وجود اتصالات بين حركة حماس ومصر لتحديد موعد آخر لزيارة وفد الحركة إلى القاهرة من أجل تسليم الرد الرسمي لحماس على مقترحات الورقة المصرية للمصالحة الوطنية.

وأشار النونو إلى أن تأجيل زيارة وفد حماس التي كانت مقررة اليوم جاء بسبب تواجد مدير المخابرات عمر سليمان خارج مصر.

وكانت صحيفة الأهرام المصرية قد نقلت اليوم الأحد عن مصدر مصري لم تكشف عن هويته "أن مصر فوجئت بحماس تسوق الذرائع بهدف التسويف والتهرب من المصالحة."

واعتبر المصدر أن "تأجيل المصالحة وتأجيج الساحة الفلسطينية بمناخ مفزع يعني أن هناك نيات غير سليمة وتوجهات أخرى وأجندات خاصة."

الأحمد: عباس إلى القاهرة قريبا

من ناحية أخرى، أعلن عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني أن مصر وجهت دعوة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لزيارتها بعد غد الثلاثاء لبحث الخطوة المقبلة في أعقاب مماطلة حركة حماس في التوقيعِ على الورقة المصالحة الفلسطينية.

وقال الأحمد في حديث لـ"راديو سوا" "إن ما ذكرته صحيفة الأهرام على لسان مصدر مصري مسؤول يحمل حركة حماس مسؤولية عدم توقيع الاتفاق."

وأضاف الأحمد "إن حماس التي اعتادت البحث عن ذرائع لتتهرب من التوقيع لم تجد ذريعة جديدة في نص الاتفاق، فبدأت تطرح قضايا لا علاقة لها بالحوار كقضية المعتقلين من حماس في السجون المصرية."

غير أن مصطفى الصواف رئيس تحرير جريدة فلسطين قلل من أهمية ما ورَد في صحيفة الأهرام طالما نسب إلى مصدر مجهول.

وأكد الصواف في مقابلة مع "راديو سوا" " أن مصر تريد نجاح مبادرة المصالحة. وهذا يتم من خلال المتابعة."

وتوقع الصواف "تحديد موعد جديد، يتم من خلاله التوقيع على ورقة المصالحة،" مشيرا إلى "أن حركة حماس لا ترفض المصالحة."

XS
SM
MD
LG