Accessibility links

logo-print

طهران تتهم واشنطن ولندن بالضلوع في هجوم سيستان بالوشستان وتتوعد بالرد على مرتكبِيه


توعد الحرس الثوري في إيران بالرد القاسي على مرتكبِي الهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة أكثر من 35 شخصا، من بينهم ستة من قادة الحرس البارزين، واتهم الولايات المتحدة وبريطانيا بالضلوعِ في العملية التي وقعت في مقاطعة سيستان- بالوشستان جنوبي إيران.

فقد قال قائد سلاح البر في حرس الثورة الإسلامية الإيرانية الجنرال محمد باكبور إن أجهزة المخابرات الأميركية والبريطانية قامت بتدريب وتجهيز عناصر مجموعة "جند الله" السنية المتمردة.

وقال باكبور إن قاعدة المتمردين توجد في الدول المجاورة حيث يتدربون ويتجهزون، كاشفا عن الأشخاص الذين اعتقلوا قد اقروا بأن أجهزة المخابرات الأجنبية تجهزهم. وأكد باكبور أن القوات الإيرانية سترد على جماعة جند الله المتمردة بشكل قاس كي لا تتجرأ الجماعة على القيام بأعمال مماثلة في المستقبل.

هذا وقد استدعت وزارة الخارجية الإيرانية سفير باكستان لدى إيران للاحتجاج رسميا على العملية التي استهدفت الحرس الثوري.

كما اتصل وزير الداخلية الإيرانية مصطفى محمد نجار بنظيره الباكستاني لإبلاغه باحتجاج إيران القوي.

وقال له إنه يتوجب على الحكومة الباكستانية أن تسلم بأسرع وقت ممكن الإرهابيين من مجموعة جند الله بقيادة عبد المالك ريغي، حسب تعبيره.

في هذا الإطار، قال السير ريتشارد دالتون سفير بريطانيا السابق لدى إيران إنه لا أساس من الصحة لاتهامات طهران خصوصا وأنها تواجه منذ فترة طويلة مشاكل في تلك المنطقة.

وأضاف "هناك خلافات بين الحكومة الإيرانية وأشخاص من التجمعات السكانية المختلفة في تلك المنطقة، ولا يمكن حلَها بالعمليات الإرهابية التي لا مبرر لها تحت أي ظرف من الظروف، أما فيما يتعلق بالاتهامات التي وجهتها إيران لبريطانيا والولايات المتحدة، ولا تملك حكومة طهران أي حجة تؤكدها، فعادة ما تتهم الحكومة الإيرانية جهات أجنبية لتغطية إخفاقاتها في مجال الأمن، والمعروف أن ما يحدث في تلك المنطقة أمور داخلية."

بدوره، رأى ما شاء الله شمس الواعظين المحلل السياسي الإيراني أن الهجوم الذي أودى بحياة ستة من أبرز قادة الحرس الثوري بمثابة تحذير من مغبة تنفيذ حكم الإعدام في عبد الحميد ريغي شقيق زعيم جند الله عبد المالك ريغي الذي حكم عليه بالإعدام في يوليو/تموز الماضي لكنه جرى تأجيل تنفيذ الحكم.

وأضاف ما شاء الله شمس الواعظين "لقد كان هذا الهجوم تحذيرا موجها إلى الحرس الثوري بتحمل تبعات تنفيذ حكم الإعدام في ريغي، كما كان استعراضا واضحا لقوة الجماعة. وإذا تأكد أنها نفذت الهجوم بحق، فيمكن القول إنها المرة الأولى التي ينفذ بها هجوم بهذا الشكل وسط حشد من الأفراد."

XS
SM
MD
LG