Accessibility links

logo-print

الإفراج عن رهينتين عاملتين في منظمة إغاثة في دارفور احتجزتا أكثر من 100 يوم


وصلت الأيرلندية شارون كومينز والأوغندية هيلدا كاووكى إلى الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور بعد الإفراج عنهما اليوم الأحد إثر احتجازهما أكثر من 100 يوم.

وقال عبد الباقى الجيلانى وزير الدولة السودانية للشؤون الإنسانية إن الإفراج عن الرهينتين العاملتين مع منظمة GOAL الأيرلندية كان ثمرة تعاون بين جهات عديدة.

وقد أعربت كومينز عن امتنانها لجميع من أسهموا في تأمين الإفراج عنهما، غير أنها تحفظت في الرد على أسئلة المراسلين الصحافيين المتعلقة بتجربة الاختطاف.

وأضافت "كنا مع مجموعة من الناس حاولوا التعامل معنا بطريقة جيدة قدر استطاعتهم. واعتقد أنه بعد أن أتعافى أنا وهيلدا ونخرج بتصور حول هذه القضية سنكون في وضعٍ أفضل يسمح لنا بالإجابة عن جميع الأسئلة التي تثار حول الاختطاف، والذي اعتقد أنه عمل خاطئ. وسوف نواصل خدمة المجتمعات التي هي في أمسِ الحاجة إلى المساعدة، وتلك التي يكون فيها تقديم المساعدات الإنسانية ضروريا."

وبعد الإفراج عن الرهينتين، أعرب نور الدين المازني المتحدث باسم بعثة حفظ السلام المشتركة في الإقليم عن أمله في توقف عمليات الاختطاف في دارفور.

وقال المازني إن هذه العمليات تعوق العمليات الإنسانية في دارفور وأن المتضرر الأول هم النازحون نظرا لحاجتهم الماسة إلى المساعدة.

XS
SM
MD
LG