Accessibility links

logo-print

طائرات إسرائيلية تفجر أجهزة تنصت وتجسس زرعت في لبنان عام 2006


أشارت مصادر أمنية لبنانية إلى أن الجيش الإسرائيلي وضع على ما يبدو أجهزة تنصت وتجسس في أحد الأودية لمراقبة تحركات عناصر حزب الله وشبكة الاتصالات الخاصة به. ولدى اكتشاف أحد هذه الأجهزة من قبل عناصر الحزب عمدت طائرة استطلاع إسرائيلية إلى تفجيره من الجو بعد ما كان مفخخا مسبقا لمنع محاولة فك رموزه.
ولاحقا وبعد حضور دوريات مكثفة من الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل إلى المنطقة، وبدئها بأعمال التفتيش فجر من الجو الجهاز الثاني، بينما تمكن عناصر من فوج الهندسة في الجيش، حسب بيان عسكري، من تفكيك معدات كانت تستعمل لصالح الجهازين المذكورين ونقلها إلى أحد المراكز العسكرية.

وفي وقت لاحق، أعلن بيان صادر عن اليونيفيل أن الانفجارين نتجا عن مواد متفجرة داخل جهازين لاقطين كانت إسرائيل زرعتهما خلال حربها مع حزب الله صيف 2006.

من جانبه، أعلن حزب الله اللبناني في بيان صادر عنه أن أجهزته تمكنت من اكتشاف جهاز على خط سلكي تم تمديده بعد حرب تموز 2006، وقال إن الجهاز مفخخ بعبوة ناسفة.

وأشار حزب الله إلى كشف عدد آخر من الأجهزة والعبوات، بعضها فجره الجيش الإسرائيلي، والبعض الآخر فككه الجيش اللبناني بالتعاون مع اليونيفيل. ووصف الحزب ما جرى بأنه يشكل إصرارا إسرائيليا على خرق السيادة اللبنانية.

تفاصيل أوفى في تقرير يزبك وهبة، مراسل "راديو سوا" في بيروت:
XS
SM
MD
LG