Accessibility links

logo-print

محمد دحلان يقول إن مخزون الكذب عند حركة حماس أكبر من مخزون الكذب عند نتانياهو


اتهمت حركة فتح الاثنين حركة حماس بممارسة الكذب بعد تراجعها عن التوقيع على اتفاق المصالحة الفلسطينية، ودعت القيادة المصرية إلى كشف الجهة التي تعطل توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية، وذلك قبل ساعات من الزيارة التي سيقوم بها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى القاهرة.

وقال محمد دحلان المفوض الإعلامي للجنة المركزية للحركة في مؤتمر صحافي: "إن مخزون الكذب عند حماس أكبر من مخزون الكذب عند نتانياهو."

وأضاف دحلان: "هم (حماس) أخذوا كل ما طلبوه في الورقة المصرية ونحن في حركة فتح كنا ندرك أن موافقتنا ستجلب علينا نارا من قبل أبناء فتح. ورغم كل هذا وافقنا عليها."

فتح والمصالحة

وأكد دحلان أن حركة فتح لا زالت تمد يدها إلى المصالحة، لكنه شدد على أن موقف حركته الآن يتمثل في التوجه إلى الانتخابات التشريعية والرئاسية في موعدها الدستوري في 24 يناير/كانون الثاني المقبل. وقال: "اتخذنا قرارنا النهائي بالذهاب إلى الانتخابات في موعدها الدستوري حسب القانون الأساسي لأننا نحترم القانون."

وأضاف "بذلنا كل الجهد المطلوب وتناسينا جراحاتنا رغم قتل حماس لـ 700 من أبنائنا الفتحاويين، لكن حماس أفشلت كل الجهود وأفشلتنا وأفشلت مصر."

وقال دحلان إن القيادة الفلسطينية تعي تماما أن القيادة المصرية باتت تصاب "بالملل" من مواقف حركة حماس. ودعا دحلان القيادة المصرية إلى الإعلان عن الطرف الذي يعطل التوصل إلى اتفاق.

ويتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين إلى القاهرة لإجراء مشاورات مع الرئيس المصري حسني مبارك حول التطورات الأخيرة على قضية المصالحة الفلسطينية، وتراجع حركة حماس عن توقيع المقترحات المصرية، حسبما أوضح دحلان.
XS
SM
MD
LG