Accessibility links

الرئيس اليمني علي صالح يؤكد تلقي الحوثيين تمويلا خارجيا ويدافع عن حق نجله في خلافته


أكد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في مقابلة نشرت الاثنين أن المتمردين الحوثيين في شمال اليمن يتلقون تمويلا من "مرجعيات إيرانية" ويسعون إلى إقامة "شريط شيعي" يؤمن بالمبادئ الإيرانية على طول الحدود مع السعودية.

وقال صالح في المقابلة التي أجرتها معه القناة التلفزيونية السعودية "ام بي سي" ونشرت نصها وكالة الأنباء اليمنية سبأ "إنهم مجرد عناصر خارجة عن النظام والقانون، عناصر إرهابية عندها أجندة خاصة بها وعميلة لقوى خارجية وتنفذ اجندة خارجية."

وأضاف أن "التمويل يأتي من بعض المرجعيات في إيران"، مشيرا إلى "الوثائق التي حصلنا عليها والخلايا التي هي الآن أمام المحاكم." إلا أن صالح أكد "نحن لن نتهم السلطة في إيران."

وأشار صالح إلى أن تدريب المقاتلين الحوثيين "ليس تدريبا عاديا وإنما تدريب على طريقة ما يقوم به حزب الله في جنوب لبنان"، لافتا إلى ورود معلومات عن وجود بعض المدربين من حزب الله من جنوب لبنان في صعدة، معقل التمرد الزيدي.

كما ندد بوجود علاقة تكتيكية بين التمرد الحوثي والقاعدة التي يزداد نفوذها في اليمن، وانفصاليي الجنوب.

وقال إنه لا يعتقد أن "مبادءهم واحدة، فكل واحد له مبادئ، لكن أمامهم خصم هو النظام السياسي في الجمهورية اليمنية، وكلهم يتفقون على ذلك، تنظيم القاعدة، الحوثيون، والانفصاليون في الجنوب."

الحوثيون يتهمون السعودية

وقد اتهم المتمردون الحوثيون السعودية بقصف قرية يمنية محاذيةِ لحدودها، وأكدوا أن القوات السعودية قصفت سوقا فيها كان مكتظا بالرواد.
وفي حديث مع "راديو سوا" نفى الدكتور خليل الخليل المحلل السياسي السعودي تلك الاتهامات بالقول:
XS
SM
MD
LG