Accessibility links

اعتقال عالم فضاء أميركي بتهمة محاولة التجسس لحساب إسرائيل


اعتقلت السلطات الأميركية أمس الاثنين عالم فضاء عمل سابقا في مواقع حساسة في كل من وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" ووزارة الدفاع والبيت الأبيض، وذلك لاتهامه بمحاولة التجسس لحساب إسرائيل.

وذكرت وزارة العدل الأميركية في بيان أن المتهم ستيوارت نوزيت البالغ من العمر 52 عاما، تلقى في بداية سبتمبر/ أيلول الماضي اتصالا من شرطي في مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI" ادعى فيه أنه عميل استخبارات إسرائيلي، ووافق على تزويده بمعلومات مصنفة أسرارا دفاعية و"سرية للغاية" مقابل منحه أموالا وجواز سفر إسرائيليا.

الشكوى لا تشمل إسرائيل

وأوضحت الوزارة أن "الشكوى لا تشمل دولة إسرائيل أو أي عميل يعمل باسمها" في التهم الموجهة إلى هذا الباحث.

ومن المقرر أن يمثل المتهم اليوم الثلاثاء أمام قاض في واشنطن وقد يحكم عليه بالسجن مدى الحياة إذا ما ثبتت إدانته.

وقد عمل هذا الباحث الحائز على شهادة الدكتوراه في علم الفلك من جامعة MIT التكنولوجية الذائعة الصيت في ماساشوسيتس، في البيت الأبيض خلال 1989 و 1990، ثم في وزارة الطاقة بين 1990 و1999، حيث كان حائزا على ترخيص خاص يخوله الاطلاع على الوثائق المصنفة "سرية للغاية" ولاسيما منها المتعلقة بالأسلحة النووية.

ثم أنشأ هيئة لا تبغي الربح المادي وشارك من خلالها بين 2000 و2006 في "بضعة اتفاقات للتطور التكنولوجي لحساب الحكومة الأميركية".

وذكرت الوزارة أنه "بين 1989 و2006، كان متاحا له الاطلاع على معلومات مصنفة سرية جدا، وبصورة منتظمة على وثائق مصنفة سرية متصلة بالدفاع الأميركي".

تفاصيل القضية

وأشارت الوزارة إلى أن موظفا في الـ FBI "" اتصل بالمتهم في الثالث من الشهر الماضي وقدم نفسه بصفة عميل في جهاز الموساد الإسرائيلي، وأن المتهم وافق على أن يقدم له معلومات بصورة منتظمة.

وخلال اللقاء الثاني، قال المتهم إنه على الرغم من أنه لم يعد كما في السابق قادرا على الوصول إلى الوثائق السرية، إلا أنه يستطيع مع ذلك تذكر الوثائق التي اطلع عليها أثناء فترة عمله.

وتم إجراء عمليتا تبادل عبر البريد حصل خلالهما المتهم على ألفي دولار ثم تسعة آلاف دولار وملأ استمارتين تتعلقان بالأقمار الصناعية الأميركية.

وأكدت الوزارة أن "أحد الأجوبة المقدمة مستوحاة من وثائق مصنفة أسرارا دفاعية"، مشيرة إلى أن الباحث اقترح شخصيا تقديم معلومات حول السلاح النووي والأقمار الصناعية العسكرية ومنظومات تسلح أخرى.

وفي المرة الثانية، تضمنت أجوبته معلومات مصنفة أسرارا دفاعية وسرية للغاية حول الأقمار الصناعية الأميركية ومنظومات إنذار مسبق ووسائل دفاعية ووسائل رد على هجمات واسعة النطاق وعناصر إستراتيجية أساسية، حسب بيان وزارة العدل.

وقال ديفيد كريس المسؤول عن الأمن القومي في الوزارة إن "ما يؤخذ عليه من وقائع خطير، ويجب أن يكون تحذيرا لجميع الذين ينوون الكشف عن أسرار بلادنا رغبة في الكسب" المادي.

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد حكمت في 1987 على المحلل في البحرية جوناثان بولارد بالسجن مدى الحياة لتزويده إسرائيل بآلاف الوثائق المصنفة أسرارا دفاعية حول أنشطة التجسس الأميركية وخصوصا في البلدان العربية.

وطالب مختلف رؤساء الحكومات الإسرائيلية السلطات الأميركية بالإفراج عنه، لكن جهودهم باءت بالفشل. ويقوم أقرباؤه في إسرائيل والولايات المتحدة بحملة للإفراج عنه، مؤكدين أن مختلف الحكومات الإسرائيلية قد تخلت عنه، فيما خدم الدولة العبرية وحصل على الجنسية الإسرائيلية، حسب قولهم.
XS
SM
MD
LG