Accessibility links

logo-print

أوباما يرحب بقرار أفغانستان إجراء جولة انتخابات ثانية بين كرزاي وعبدالله


رحب الرئيس باراك أوباما اليوم الثلاثاء بقرار اللجنة الانتخابية المستقلة في أفغانستان تنظيم جولة انتخابات رئاسية ثانية بين الرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاي ومنافسه عبدالله عبدالله، معتبرا أن القرار جاء ليؤكد على مصداقية العملية الانتخابية في البلاد وحكومة كابل.

وقال أوباما في بيان صدر عن البيت الأبيض إن قرار اللجنة يعد "سابقة مهمة للديموقراطية الجديدة في أفغانستان،" مهنئا الشعب الأفغاني بصبرهم وتفانيهم خلال عملية فرز الأصوات.

وأضاف أوباما "إنها مرحلة مهمة لضمان عملية (انتخابية) ذات مصداقية للأفغان تؤدي إلى انتخاب حكومة تعكس التطلعات."

وأشاد أوباما بموافقة الرئيس كرزاي على قرار اللجنة بالقول:"في حين كان يمكن أن تبقى هذه الانتخابات دون نتائج، على حساب البلد، جاءت التصرفات البناءة للرئيس كرزاي لتحقق سابقة مهمة للديموقراطية الجديدة في أفغانستان.

ترحيب وتحذير

يأتي ذلك فيما حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من التحديات الضخمة التي تواجه اللجنة الانتخابية وإعادة تنظيم انتخابات رئاسية بصورة مرضية، مرحبا في ذات الوقت بقرار إجراء دورة انتخابية ثانية.

بدوره، أكد جيمس أباثوراي المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي في بروكسل إن الحلف قادر على توفير المناخ الملائم لإجراء تلك الجولة كما حدث في الجولة الأولى:
"لقد أتيحت الفرصة للمواطنين للإدلاء بأصواتهم في الجولة الأولى لأننا وفرنا لهم المساعدة والأمن بالتعاون مع قوات الجيش والشرطة الأفغانية، وسنفعل ذلك مرة أخرى".

وكان كرزاي قد أعلن قبوله بالنتائج التي توصلت إليها اللجنة، معتبرا أن تنظيم جولة انتخابية ثانية في البلاد إشارة إلى "تقدم الديموقراطية" في بلاده. كما أعرب منافسه عبد الله عبد الله على لسان المتحدث باسمه سيد فاضل اقا سنشركي موافقته على تنظيم دورة ثانية للانتخابات "وفقا للقانون."

كرزاي لم يحصل على النسبة المطلوبة

وكانت اللجنة الانتخابية المستقلة في أفغانستان قد أعلنت في وقت سابق اليوم الثلاثاء أن كرزاي لم يحصل على النسبة المطلوبة لإعادة انتخابه، وبالتالي يتوجب إجراء جولة انتخابية ثانية تعقد في السابع من الشهر المقبل.

وقال المتحدث باسم اللجنة نور محمد نور في مؤتمر صحافي عقد في لعاصمة كابل إن كرزاي حصل في الدورة الأولى على نسبة 49.6 بالمئة من مجموع أصوات الناخبين، وعليه فسيكون من الضروري إجراء جولة ثانية يدلي فيها الناخبون بأصواتهم لصالح كرزاي أو منافسه عبد الله عبد الله.

ولم تشر اللجنة، وهي الجهة الرسمية المسؤولة عن الانتخابات في البلاد، إلى النسبة التي حققها عبد الله، وزير الخارجية الأفغانية السابق، مضيفة أنها ستعلن الطريقة التي توصلت فيها إلى قرارها بشكل تفصيلي في مؤتمر صحافي يعقد يوم غد الأربعاء.

وكانت اللجنة قد أعلنت في وقت سابق أن كرزاي حصل على 54.6 بالمئة من الأصوات، وذلك في نتائج مؤقتة بانتظار نتائج التحقيقات حول عمليات تزوير واسعة النطاق واستغرقت نحو شهرين.

يذكر أن الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية نظمت في 20 أغسطس/آب الماضي.
XS
SM
MD
LG