Accessibility links

logo-print

عباس يرفض تعديل الوثيقة المصرية ويقول إن الانتخابات ستجري مطلع العام المقبل


أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الثلاثاء رفضه تعديل الوثيقة التي قدمتها مصر لإرساء المصالحة بين الفصائل الفلسطينية، مشيرا إلى أن الكرة الآن باتت في ملعب حركة حماس، وأنه سيصدر مرسوما رئاسيا خلال الأيام المقبلة يدعو لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية الفلسطينية في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقال عباس للصحافيين بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك "إننا مجبرون طبقا للنظام الأساسي الفلسطيني على إصدار مرسوم رئاسي قبل 25 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري لتحديد موعد الانتخابات وهو ما نعتزم عمله بالفعل بحيث يتم إجراء الانتخابات قبل الـ 25 من يناير/ كانون الثاني القادم".

غير انه أضاف "لا نستطيع أن نقول أننا توقفنا عن المضي قدما في موضوع المصالحة. فما يهمنا هو وحدة شعبنا حتى يمكننا أن نواجه العملية السياسية وان نحرر أرضنا ومع ذلك لا يمكن أن تبقى الأبواب مفتوحة على مصراعيها إلى ما لا نهاية".

الموقف المصري

ويقضي مشروع المصالحة المصري بتأجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية لمدة ستة أشهر إلى يونيو/ حزيران المقبل.

وردا على سؤال حول موقف مصر حاليا من إصدار مرسوم إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، قال عباس إن "مصر لا تعترض على إجراء هذه الانتخابات ولا على المرسوم الرئاسي الذي سنصدره لإجراء هذه الانتخابات وفقا لما ينص عليه النظام الأساسي الفلسطيني".

وأضاف أن مصر "أوضحت موقفها بجلاء من هذه القضية من خلال إعلانها رسميا عن الجهة المعرقلة لإتمام المصالحة .. وهو موقف لا يحتاج إلى أي تعليق إضافي".

تقرير غولدستون

وقال رئيس السلطة الفلسطينية: "فوجئنا بحركة حماس تماطل في التوقيع متذرعة بتقرير غولدستون، ثم فوجئنا بهم يضعون العديد من التحفظات للتهرب من التوقيع وليس من بينها موضوع تقرير غولدستون وهو ما يعنى أن تقرير غولدستون لم يكن سوى ذريعة للتعطيل وعندما كشف أمرهم بدأوا في اختلاق الذرائع".

وكانت القاهرة قد اتهمت الأحد حركة حماس بـ"بالتسويف والمماطلة" للتهرب من توقيع مشروع اتفاق المصالحة الذي أعده المسؤولون المصريون والذي وقعته حركة فتح بالفعل.

وأكد المتحدث المصري باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي أن الوثيقة المصرية بشان المصالحة مطروحة "للتوقيع وليس للتفاوض" مضيفا أن مصر "لن تنتظر إلى الأبد" موافقة حركة حماس عليها.

التفاصيل من ايمان رافع مراسلة "راديو سوا" في القاهرة:
XS
SM
MD
LG