Accessibility links

logo-print

القضاء اللبناني يطالب بتنفيذ عقوبة الإعدام بحق سبعة من تنظيم "فتح الإسلام"


طالب القضاء اللبناني الثلاثاء بتنفيذ عقوبة الإعدام بحق سبعة من تنظيم "فتح الإسلام" متهمين بتفجير استهدف تجمعا للعسكريين في أغسطس/ آب 2008 في طرابلس في شمال لبنان، أدى إلى مقتل 14 شخصا بينهم عشرة جنود.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قضائي لم تحدد هويته، إشارته إلى أن قاضي التحقيق نبيل صاري طالب بالإعدام لهؤلاء السبعة بينهم موقوفان، كما دعا إلى السجن لفترات مختلفة قد تصل بعضها إلى السجن مدى الحياة لـ14 متهما بينهم فارون.

وتتراوح التهم بين التحريض والتدخل والاشتراك في تنفيذ الجريمة وصنع المتفجرات.

وقال المصدر نفسه إن قرار الاتهام يشير إلى أن اللبناني عبد الغني جوهر، احد المتهمين الفارين في القضية، ارتدى يوم الحادث زيا عسكريا ووضع حقيبة مفخخة وسط العسكريين المتجمعين على الرصيف بين سيارتين مركونتين إلى جانب الرصيف وفجرها بواسطة جهاز تفجير عن بعد.

قضية اغتيال فرانسوا الحاج

وذكرت الوكالة أن القرار أورد مقتطفات من اعترافات ووقائع جمعها القاضي بينها رواية للموقوف حمزة القاسم نقلا عن أمير فتح الإسلام شاكر العبسي جاء فيها أن الحركة نفذت عملية التفجير التي أدت إلى مقتل مدير العمليات في الجيش اللبناني العميد فرانسوا الحاج في ديسمبر/ كانون الأول 2007، وكذلك التفجير الذي قتل فيه النقيب وسام عيد المسؤول في شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي في يناير/ كانون الثاني 2008، وأن الحركة نفذت تفجيرا استهدف قوات الطوارئ الدولية في الجنوب.

كما تطرق القرار إلى مخطط لدى الحركة كان يقضي باغتيال المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي.

جدير بالذكر أن شاكر العبسي توارى عن الأنظار منذ فراره من مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في ديسمبر/ أيلول 2007.
XS
SM
MD
LG