Accessibility links

logo-print

دعوة لحل يرضي جميع الأطراف في كركوك


حذر سياسي عربي في كركوك من مغبة عدم التوصل لحل يرضي جميع الأطراف المعنية بقضية الانتخابات في المحافظة.

ودعا رئيس كتلة الوحدة العربية في كركوك حسين علي صالح البرلمان إلى تحمل مسؤوليته تجاه كركوك، محذرا من "مشاكل كبيرة" في حال تجاهل مطالب المكونين العربي والتركماني في إطار البحث عن آلية لحل مشكلة المدينة.

وطالب صالح في حديث لـ"راديو سوا" بإبقاء قضية كركوك بعيدا عن "المساومات"، متهما بعض البرلمانيين بالخضوع للاصطفافات والإغراءات، على حد تعبيره.

وأعرب صالح عن اعتقاده بعدم إمكانية التعامل مع كركوك كبقية المحافظات، لافتا إلى أن التغيير الديموغرافي الذي طرأ على المدينة منذ العام 2003 يستدعي منحها وضعا خاصة في الانتخابات التشريعية.

وقال صالح أن العرب والتركمان في كركوك يؤيدون إجراء الانتخابات وفق الضوابط التي تضمن حقوق جميع مكونات المدينة، مشددا على ضرورة اعتماد سجل الناخبين لعام 2004، وتشكيل لجنة للتدقيق في سجل النفوس في المدينة.

يشار إلى أن العرب والتركمان في كركوك هددوا في وقت سابق باللجوء إلى المحكمة الاتحادية في حال اعتماد سجل الناخبين لعام 2005 في الانتخابات المقبلة.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG