Accessibility links

logo-print

السلطات الإيرانية تعتقل ثلاثة أشخاص يشتبه بضلوعهم في الهجوم على الحرس الثوري


قالت مصادر قضائية إيرانية اليوم الثلاثاء إن السلطات أوقفت ثلاثة أشخاص يشتبه بمشاركتهم في العملية الانتحارية التي استهدفت تجمعا للحرس الثوري الإيراني في محافظة سيستان بلوشستان مطلع الأسبوع الجاري وأسفرت عن مقتل41 شخصا.

وأوضحت وكالة أنباء فارس الإيرانية نقلا عن محمد مرضية مدعي عام زاهدان، كبرى مدن المحافظة، أن المعتقلين هم جميعهم من حملة الجنسية الإيرانية.

ورفض مرضية الكشف عن أسماء المعتقلين لأسباب أمنية، مؤكدا أن السلطات لم تتمكن حتى الآن من اعتقال مرافق الانتحاري الذي نفذ عملية الأحد.

يأتي ذلك فيما جددت إيران اتهامها بريطانيا بالضلوع في العملية الانتحارية .

وقال منوشهر متكي، وزير الخارجية الإيرانية إن للحكومة البريطانية علاقات مع الجماعة الإرهابية، وحذر لندن من عواقب ما قال إنها تفعله، وأضاف:
" لقد أبلغنا الجانب البريطاني أننا تلقينا تقارير حول اتصالاته وتحركاته في شرق إيران وشرق الدول المجاورة لنا، وحذرنا البريطانيين من مغبة ارتكاب الأخطاء التي ارتكبوها في جنوب العراق في بلادنا".

يذكر أن مجموعة جند الله السنية كانت قد تبنت أمس الاثنين مسؤوليتها عن الهجوم الذي أدى إلى مقتل عدد من كبار القادة العسكريين الإيرانيين.

وقالت المجموعة في بيان نشر على مواقع الكترونية إن أحد عناصرها تمكن من اختراق الحواجز الأمنية وتنفيذ عملية انتحارية قتل فيها العشرات من قادة الحرس الثوري وميليشيات الباسيج ومسؤولين في أجهزة الاستخبارات الإيرانية، وفقا للبيان.

وأضاف البيان أن الهجوم جاء ردا على الاضطهاد الذي تواجهه الأقلية السنية وردا على جرائم النظام الإيراني بحق شعب سيستان بلوشستان.
XS
SM
MD
LG