Accessibility links

تحذير من مرض الإسهال بين الاطفال


حذر تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ومنظمة الصحة العالمية من مرض الإسهال مشيرا إلى أنه ثاني سبب لوفيات الأطفال بعد داء ذات الرئة.

وأشار التقرير إلى أن نحو 1.5 مليون طفل يموتون سنويا دون سن الخامسة بسبب الإسهال.

وقال الدكتور اوليفييه فونتين أحد المسؤولين في اليونيسف إن تلك الأرقام التي تعود إلى العام 2007 تظهر أن ثمة تراجعا في هذا المجال.

غير أن السبب الرئيسي لهذا الانخفاض هو التراجع في وفيات الأطفال دون سن الخامسة الذي صار 8.9 ملايين في العام 2007 بعدما كان يبلغ 10.4 ملايين في العام 2004.

وفي العام 2004، تاريخ جمع أخر البيانات في هذا الخصوص، وصل عدد وفيات الأطفال من جراء الإسهال إلى مليونين تقريبا.

وأضاف الدكتور فونتين قائلا إن ما يثير القلق هو عدم جدوى نشاطات التوعية التي نقوم بها ذلك أن نسب وفيات الأطفال الإجمالية بسبب الإسهال لم تتبدل خلال الأعوام الماضية.

ويشير فونتين إلى أن الجراثيم المسببة للإسهال والتي تنتشر في المياه القذرة تقف خلف نحو بالمئة من وفيات الأطفال في العالم، وعلى الرغم من جهود المنظمات الإنسانية لا يزال الإسهال ثاني سبب للوفيات لدى صغار السن.

وأسفت المديرة العامة لليونيسيف آن فينيمان بحسب البيان لما يحدث قائلة إن ثمة علاجات فعالة وغير مكلفة، غير أن 39 بالمئة فحسب من الأطفال المصابين بالإسهال في الدول النامية يتلقون العلاجات المناسبة.

وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية تم إنقاذ نحو 50 مليون طفل بفضل علاج تم تطويره قبل 25 عاما ويقوم على مادة الزنك وعلى أملاح تعويض السوائل التي يتم تناولها عبر الفم.

وأشار الدكتور نوتينغير إلى أن توافر هذه العلاجات لم يعد كافيا لأن الإسهال صار مرضا تهمله الدول المانحة والدول الفقيرة على حد سواء.

ولهذا السبب ترغب منظمات الأمم المتحدة بتحسين الوقاية. وتذكر اليونيسيف أن غسل اليدين بالماء والصابون يسمح بخفض احتمال الإصابة بأمراض الإسهال، بنسبة تتجاوز 40 بالمئة.

ويساهم إرضاع حديثي الولادة خلال الأشهر الستة الأولى بحماية الأطفال من هذا الوباء، على ما تقول أيضا المنظمة التي عبرت عن أسفها لأن 37 بالمئة فحسب من حديثي الولادة يرضعون من أمهاتهم في الدول الفقيرة.

وتشكل مكافحة سوء التغذية رافعة أساسية في الوقاية من المرض على ما لفتت المديرة العامة لليونيسف، خلال تقديم التقرير.

ووفق الوكالة التابعة للأمم المتحدة، يعاني نحو ثلث الأطفال المصابين بالإسهال، سوء التغذية او يفتقرون للغذاء تماما، وهذا يزيد من هشاشتهم ويقلص قدرتهم على مواجهة المرض.
XS
SM
MD
LG