Accessibility links

المحكمة العليا الأميركية تقرر النظر في طلب سجناء صينيين للإقامة في الولايات المتحدة


أعلنت المحكمة العليا الأميركية أنها ستنظر في استئناف قَدَّمهُ مسلمون صينيون من الويغور المعتقلين في غوانتانامو والذين يطالبون بالسماح لهُم بالإقامة في الولايات المتحدة بعد إطلاق سراحِهم من المعتقل.

ويقول أندرو كووين كبير المحللين القانونيين في شبكة تلفزيون سي بي إس إن هذه الفئة من المعتقلين تُمثل مشكلة من نوعٍ خاص بالنسبةِ للولايات المتحدة:

"لقد قررت قواتنا المسلحة نفسها أنه لا يجوز اعتبار هؤلاء الرجال مقاتلين معادين للولايات المتحدة، ولكن الحكومة مترددة في إعادتِهم إلى الصين حيث ستتم معاملتُهم على أساسٍ أنهم أشخاص يُشتبه في ضلوعِهم في الإرهاب. وعليه فلا بد للمحكمة العليا من اتخاذِ قرارٍ بشأنِ إمكانيةِ إطلاق سراحِهم".

قرار متوقع من المحكمة العليا

ومن المتوقع أن تصدر المحكمة العليا قرارا بشأن ما إذا كان يحِق للقضاة الفدراليين في واشنطن أن يأمروا الحكومة بالسماح لهؤلاء المعتقلين بالإقامَةِ في الولايات المتحدة بعد الإفراج عنهم إذا اتضح أنهم لا يهددون أمن البلاد. ويرى كووين أن هذه المشكلة بدأت عندما أصدرت المحكمة العام الماضي قرارا أوقعها في المأزق الذي تواجهُه الآن:

"على المحكمة أن تجد حلا للمشكلة التي خلقتْها لنفسِها وللبيت الأبيض العام الماضي عندما أصدرت قرارا غامضا قالت فيه إنه يجوز الإفراج عن بعضِ المعتقلين إذا توفرت ظروف مُعينة تؤكد أنهم لا يشكلون خطرا على أمنِ البلاد. ويبدو أن المحكمة الفدرالية الأدنى درجة تستطيع أن تحدد أين تبدأ تلك الظروف وأين تنتهي".
XS
SM
MD
LG