Accessibility links

logo-print

غيتس يقول إن ترسانة كوريا الشمالية النووية تمثل خطرا كبيرا يزعزع استقرار المنطقة


صرح وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس مجددا بأن الولايات المتحدة لن تتساهل أبدا حيال امتلاك كوريا شمالية السلاح الذري، ورأى أن الترسانة النووية لهذا البلد تمثل خطرا كبيرا يزعزع الاستقرار في المنطقة، طبقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال غيتس لجنود أميركيين وكوريين جنوبيين في قاعدة يونغسان العسكرية في صول "لا تسيئوا الظن لأننا لن نقبل على الإطلاق قيام كوريا شمالية تملك أسلحة نووية".

وأضاف المسؤول الأميركي الذي وصل إلى صول قادما من طوكيو قائلا إن الخطر الذي يمثله النظام الكوري الشمالي مستمر وأصبح أيضا أكثر دموية وأكثر زعزعة للاستقرار.

مما يذكر أن كوريا الشمالية التي عمدت إلى إجراء تجربتين نوويتين في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول 2006 و25 مايو/أيار 2009 وإطلاق صواريخ، تخلت في ابريل/نيسان عن المحادثات السداسية الكوريتان والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا بعد عقوبات فرضتها الأمم المتحدة. إلا أنها أبدت استعدادها في بداية اكتوبر/تشرين الأول لاستئناف المفاوضات شريطة أن تجري مباحثات ثنائية مع واشنطن.

وأعلنت واشنطن أنها على استعداد لهذه المفاوضات، وانما فقط في إطار المحادثات السداسية.

وهكذا أكد غيتس أن الولايات المتحدة ستعمل بالتعاون الوثيق مع شركائها في الحوار بشأن الملف النووي الكوري الشمالي.

وحذر أيضا من أن واشنطن ستستخدم أمام التهديد الكوري الشمالي كل وسائل الردع وكل القوة الأميركية من المظلة النووية حتى استخدام الأسلحة التقليدية والدفاع المضاد للصواريخ.

مما يذكر أن الولايات المتحدة تنشر 28500 جندي في كوريا الجنوبية.

وكانت العلاقات بين الكوريتين قد تدهورت بشكل كبير مع وصول لي ميونغ-باك، المحافظ المناصر للخط المتشدد حيال الجار الشيوعي، إلى السلطة في فبراير/شباط 2008.

وأعلن النظام الكوري الشمالي أخيرا أنه لم يعد معنيا بهدنة 1953 التي وضعت حدا لحرب الكوريتين في عام 1953.

وسيغادر غيتس كوريا الجنوبية الخميس للمشاركة في اجتماع وزراء الدفاع في حلف الأطلسي في سلوفاكيا.
XS
SM
MD
LG