Accessibility links

الحكومة التركية تحيل الاتفاق الذي توصلت إليه مع أرمينيا إلى البرلمان للمصادقة عليه


أحالت الحكومة التركية إلى البرلمان اليوم الأربعاء بروتوكولين ينصان على تطبيع العلاقات مع أرمينيا المجاورة للتصديق عليهما والسعي لوضع حد للعداء الذي ساد بين الدولتين لقرابة قرن من الزمان.

ورجح مصدر برلماني تركي أن لا يتم التصويت على هذين النصين قريبا في ظل رفض المعارضة البرلمانية لعملية التطبيع مع أرمينيا.

وقال المصدر إن لجنة برلمانية تركية ستعمد في البداية إلى دراسة النص الذي ستجري مناقشته في وقت لاحق في جلسة موسعة في موعد لم يحدد بعد.

ومن المقرر أن يعرض وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو في وقت لاحق من اليوم الأربعاء على النواب موقف حكومته فيما يتعلق بالنصين اللذين وقعتهما تركيا وأرمينيا في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول في زيوريخ بسويسرا. ويتطلب دخول الاتفاقات بين تركيا وأرمينيا حيز التنفيذ قيام برلماني البلدين بالموافقة عليها.

معارضة أرمينية

ومن جانبها، لم تبدأ أرمينيا حتى الآن في خطوات المصادقة على الاتفاقيات مع تركيا في ظل رفض من المعارضة البرلمانية وأرمن الشتات للمصالحة مع تركيا المتهمة بارتكاب مذابح بحق الأرمن خلال فترة الدولة العثمانية.

وتطغى على العلاقات بين الأتراك والأرمن منذ قرابة قرن ذكرى ما تقول أرمينيا إنها ممارسات تضمنت "مجازر وأعمال ترحيل" تعرض لها الأرمن في الفترة بين عامي 1917 و1915 في ظل الحكم العثماني، وهي الممارسات التي تقدر أرمينيا ضحاياها بنحو مليون ونصف المليون قتيل بينما تقول تركيا إن الرقم يتراوح بين 300 إلى 500 ألف شخص.

وتنص الاتفاقات الأولية الموقعة بين البلدين على إقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين وإعادة فتح الحدود المشتركة، وذلك بالرغم من أن المصالحة التركية - الأرمينية أثارت توترا بين تركيا واذربيجان حليفتها التقليدية.

وكانت تركيا قد أغلقت حدودها مع أرمينيا في عام 1993 دعما لأذربيجان بعد سيطرة أرمينيا عسكريا على جيب ناغورني قره باخ داخل أراضي أذربيجان.

ومن المقرر أن يتوجه داود أوغلو يوم غد الخميس إلى باكو للمشاركة في اجتماع وزاري لمنظمة التعاون الاقتصادي في البحر الأسود ويعتزم الوزير التركي الاستفادة من هذه المناسبة، بحسب مصدر دبلوماسي تركي، للقاء القادة الاذربيجانيين .

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن الرئيس الاذربيجاني الهام علييف سيقوم باستقبال أوغلو خلال تواجده في باكو.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد أكد لأذربيجان أمس الثلاثاء أن بلاده من خلال تطبيع علاقاتها مع أرمينيا ستبقى وفية للوعود التي قطعتها لباكو. وكان أردوغان قد وعد في الماضي بأن لا تقوم تركيا بفتح حدودها مع أرمينيا قبل تسوية نزاع ناغورني قره باخ مؤكدا أن بلاده "لن تقدم على أي خطوة تثير قلق اذربيجان".
XS
SM
MD
LG