Accessibility links

واشنطن لا تستبعد إعلان إستراتيجيتها المقبلة في أفغانستان قبل جولة الانتخابات الثانية


لم يستبعد البيت الأبيض اليوم الأربعاء أن يتخذ الرئيس باراك أوباما قرارا بشأن زيادة عديد القوات الأميركية في أفغانستان قبل حلول موعد الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الأفغانية المزمع عقدها في السابع من الشهر المقبل، وذلك فيما بدا الانقسام واضحا بين الأميركيين حول هذه القضية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في مؤتمر الصحافي اليومي انه من الممكن أن يتخذ أوباما قرارا بشأن أفغانستان قبل موعد تنظيم الجولة الانتخابية الثانية.

يذكر أن الإدارة الأميركية تبحث منذ أسابيع إمكانية إرسال نحو 44 ألف جندي أميركي إلى ميادين القتال في أفغانستان، وذلك بناء على طلب قائد القوات الأميركية هناك الجنرال ستانلي ماكريستال، في محاولة للحد من نفوذ تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وعلى الرغم من الجدل الدائر بين المسؤولين الأميركيين، نفى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اليوم الأربعاء وجود خلاف بين الإدارة وقادة الجيش حول الإستراتيجية الواجب إتباعها في أفغانستان، معتبرا أن الشائعات التي اثيرت بهذا الصدد أمر عار من الصحة.

وأضاف غيتس أن ضباط الجيش وقيادييه يتعاونون بشكل وثيق مع المسؤولين المدنيين في الإدارة بهذا الصدد.

انقسام بين الأميركيين

وعلى الصعيد ذاته، كشف استطلاع للرأي أجرته صحيفة واشنطن بوست بالتعاون مع قناة ABC الأميركية أن عن وجود انقسام شديد بين الأميركيين حول هذا الموضوع.

وأشار الاستطلاع الذي نشرت نتائجه اليوم الاربعاء أن 47 بالمئة من المستطلعة آراؤهم يؤيدون نشر المزيد من القوات الأميركية في أفغانستان، فيما عارض هذا الأمر 49 بالمئة منهم.

وفيما اعتبرت غالبية كبيرة من الأميركيين، وفقا للاستطلاع، أن إدارة أوباما تفتقد لسياسة وخطة واضحة للتعامل مع الوضع في أفغانستان، اتفق نحو 57 بالمئة منهم يتفقون مع الكيفية التي يتعامل فيها الرئيس الأميركي مع التحديات بصفته قائدا أعلى للقوات المسلحة.

XS
SM
MD
LG