Accessibility links

تدهور زراعة النخيل في البصرة وسط مخاوف من فقدان بعض أصناف التمور


على الرغم من التحسن الطفيف الذي طرأ مؤخرا على نوعية المياه في محافظة البصرة إلا أن زراعة النخيل ما زالت في تدهور مستمر.

وأوضح مدير قسم النخيل في مديرية زراعة البصرة عبد العظيم كاظم لمراسل "راديو سوا" أن أزمة شحة وملوحة المياه وعزوف المزارعين عن زراعة النخيل تعد من أبرز الأسباب التي أدت إلى انهيار واقع زراعة النخيل.

ولم يستبعد عبد العظيم فقدان بعض أصناف النخيل على اثر التحديات التي يواجهها القطاع الزراعي.

يذكر أن أعداد النخيل في محافظة البصرة تراجعت في غضون العقدين الماضيين إلى أقل من مليوني نخلة والكثير منها على وشك الهلاك في ظل استمرار تدفق مياه البحر المالحة في مجرى شط العرب.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG