Accessibility links

logo-print

ضرورة إجراء فحوص الكشف عن السرطان قبل تفاقمه


ظل الأطباء منذ عشرات السنين يقولون إن أفضل طريقة للوقاية من السرطان تتمثل في إجراء الفحوص اللازمة للكشف عنه قبل تفاقمه.
غير أن جمعية السرطان الأميركية تقول الآن إن لتلك الفحوص، ولا سيما المتعلقة منها بسرطان الثدي والبروستاتا فوائد مؤكدة، ولكنها قد لا تكون كبيرة بالدرجة التي يظنها الكثيرون.

وفي هذا الصدد يقول الدكتور اوتيس براولي كبير الأطباء في جمعية السرطان الأميركية إن هذا لا يعني عدم إجراء الفحوص اللازمة للتأكد من خلو الشخص من أنواع معينة من السرطان، من بينها سرطان البروستاتا بالنسبة للرجال، ويضيف:

"فيما يتعلق بسرطان البروستاتا يتعين علينا إبلاغ الرجال بأهمية التحدث إلى أطبائهم لمعرفة المخاطر والفوائد المحتملة لهذه الفحوص ليكونوا على بَيِّنة قبل اتخاذ قراراتهم بشأنها".
وفيما يتعلق بالنساء يقول الدكتور براولي:

"نرجو من النساء إجراء فحوص الثدي بالأشعة مرة واحدة كل عام أو عامين اعتبارا من سن الـ50، ومرة واحدة في العام بعد سن الأربعين لمن يوجد في عوائلهن شخص أصيب بالسرطان".

ويقول الدكتور براولي إن الاهتمام الذي تحظى به الفحوص الخاصة بهذين النوعين من السرطان ساهم في صرف الأنظار عن أنواع أخرى من المرض أشد فتكا منها.
XS
SM
MD
LG