Accessibility links

logo-print

حفل موسيقي من أجل السلام في الشرق الأوسط في قبرص


استضافت مساء الاثنين مدينة ليماسول القبرصية الساحلية حفلا موسيقيا ضم إسرائيليين عربا ويهودا وحدهم الفن والتراث الغنائي في أمسية أحيوها من اجل السلام.

وجمع حفل "بصوت واحد" موسيقيين عربا ويهودا بعضهم يتحدر من العراق وايران وداغستان، أدوا أغاني من التراث العربي والعبراني والفارسي ليكون خير صورة عن حوض متوسطي يقف عند تقاطع الأديان والحضارات.

واجتمع داخل مسرح واحد مغنون وموسيقيون إسرائيليون وفلسطينيون، يهود ومسلمون ومسيحيون، ينتمون إلى فرق موسيقية مختلفة وآفاق فنية شتى من الموسيقى التراثية إلى موسيقى الراب العصرية، يوحد بينهم حب الموسيقى نفسه والرغبة في السلام في منطقة مزقتها الصراعات.

وكان الغائب الأكبر عن هذا اللقاء فرقة غزة الموسيقية. وأوضحت ليمور المغنية الإسرائيلية المتحدرة من العراق والتي كان من المفترض أن تغني معها أن أعضاء الفرقة لم يتمكنوا من الحضور بسبب إغلاق معبر رفع على الحدود بين غزة ومصر وعدم تمكنهم من السفر من الأردن مرورا بإسرائيل بسبب ضيق الوقت.

وبرزت مجموعة "بصوت واحد" عند تسجيلها اسطوانة تحمل العنوان نفسه حازت جائزة سيلوي للموسيقى عام 2004 في فرنسا.

وفي 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2004، أحيت حفلا موسيقيا في القدس، ثم قامت في مايو/ أيار 2006 بجولة في فرنسا تضمنت 14 حفلا موسيقيا ولقيت أصداء إعلامية واسعة.

وفي 27 فبراير/شباط 2009 ، بعد ستة أسابيع فقط على الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة، التأم 35 من أعضاء الفرقة لأحياء حفل في مالطا.
XS
SM
MD
LG