Accessibility links

بريطانيا واسكتلندا تتحققان من نبأ وفاة المقرحي وليبيا تؤكد أنه لا يزال على قيد الحياة


أكد محامي الحكومة الليبية في قضية عبد الباسط المقرحي الذي أفرجت عنه اسكتلندا لأسباب صحية في أغسطس/آب الماضي، أن المقرحي ما زال على قيد الحياة، نافيا صحة الأنباء التي تحدثت عن وفاته.

وكانت شبكة سكاي نيوز التلفزيونية البريطانية قد أعلنت الأربعاء نبأ وفاة المقرحي. غير أن المحامي الليبي سعد جبار قال لشبكة فرانس 24 للإعلام المتواصل "إنه ما زال مريضا لكني أستطيع أن أؤكد لكم أنه ما زال على قيد الحياة."

وفي سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية وصف المحامي الاسكتلندي توني ما أوردته شبكة سكاي حول وفاة موكله بأنه "كلام فارغ." وأضاف "لا صحة لذلك على الإطلاق. وعملية تحقق بسيطة من جانبهم كانت ستظهر أنه على قيد الحياة."

يأتي ذلك فيما أعلنت الحكومتان البريطانية والاسكتلندية أنهما تتحققان من هذا النبأ.

وقد أدين المقرحي البالغ 57 عاما بالتورط في تفجير طائرة بان أميركان عام 1988 فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية. وأطلقت الحكومة الاسكتلندية سراحه في 20 أغسطس/ آب لأسباب صحية حيث أنه مصاب بسرطان البروستات في مرحلة نهائية ليعود في اليوم نفسه إلى ليبيا.

وأثار إطلاق سراحه اعتراضات شديدة ولاسيما في الولايات المتحدة التي ينتمي إليها معظم ضحايا الاعتداء البالغ عددهم 270 شخصا.
XS
SM
MD
LG