Accessibility links

logo-print

إيران تنفي عقد محادثات سرية مع إسرائيل حول القضايا النووية في الشرق الأوسط


نفى المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي شيرازاديان الخميس صحة الأنباء الإسرائيلية التي تحدثت عن عقد لقاءات سرية الشهر الماضي بين ممثلين من إسرائيل وإيران حول القضايا النووية في منطقة الشرق الأوسط.

ونقل موقع التلفزيون الإيراني على الانترنت عن المتحدث قوله: "هذه الكذبة هي عمل دعائي يهدف إلى التأثير على نجاح الدبلوماسية الإيرانية خلال اجتماعات جنيف وفيينا."

تأكيد إسرائيلي

وكانت مفوضية الطاقة الذرية في إسرائيل قد أكدت الخميس أن أحد مسؤوليها عقد لقاءات عدة الشهر الماضي مع مسؤول إيراني، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ الإطاحة بشاه إيران عام 1979.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة يائيل دورون لوكالة الصحافة الفرنسية: "عقدت اجتماعات عدة بين ممثلة للجنتنا ومسؤول إيراني في إطار إقليمي."

وأضافت أن اللقاءات كانت سرية ونظمت بوساطة أسترالية، رافضة الإدلاء بالمزيد من التفاصيل، حسبما ذكرت الوكالة.

رواية هآرتس

غير أن صحيفة هآريتس الإسرائيلية أشارت إلى أن اللقاءات تمت في مصر الشهر الماضي على هامش مؤتمر دولي لمنع انتشار الأسلحة النووية في المنطقة شارك فيه ممثلون عن عدة دول عربية بالإضافة إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

وأضافت الصحيفة أن كافة المسؤولين الذين شاركوا بالاجتماعات السرية تعهدوا بالمحافظة على سريتها، لكن مسؤولا أستراليا سرب الخبر للصحافة الأسترالية.

مشروع اتفاق

ويأتي الكشف عن تلك اللقاءات غداة الإعلان عن مشروع اتفاق قدمته الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى الدول الكبرى وإيران بهدف إقرار ترتيبات مشتركة حول تخصيب قسم من اليورانيوم الإيراني في الخارج.

وقد أشادت واشنطن الأربعاء بمسودة الاتفاق ورأت فيها "خطوة إيجابية جدا"، معربة عن أملها في التوصل إلى اتفاق غدا الجمعة.

تمسك إيراني بالتخصيب

غير أن مسؤول البرنامج النووي الإيراني علي أكبر صالحي أكد مجددا الخميس أن بلاده لن تتنازل عن حقها في تخصيب اليورانيوم.

وقال صالحي في مقابلة مع صحيفة إيران الحكومية الخميس "كما قلنا في السابق لن نتنازل عن حقوقنا لكننا لن نحتاج إلى تخصيب اليورانيوم بأكثر من أربعة أو خمسة بالمئة لأن المفاعلات التي نستخدمها بحاجة إلى يورانيوم مخصب بنسبة خمسة بالمئة كحد أقصى."

وأضاف "التخصيب بنسبة خمسة بالمئة هو الحد الأقصى الذي نحتاجه لمفاعلاتنا لكن ذلك لا يعني أننا نتنازل عن حقنا في التخصيب بنسب أعلى"، مشيرا إلى أن لدى إيران القدرة على التخصيب بنسبة 20 بالمئة لكنها تفضل الحصول على الوقود من الخارج.

وينص مشروع الاتفاق الذي قدمته الوكالة الذرية على أن تؤمن روسيا القسم الأكبر من مخزون اليورانيوم المخصب بنسبة خمسة بالمئة الذي تملكه إيران. وستقوم روسيا بعد ذلك بالتخصيب بنسبة 20 بالمئة تقريبا على أن تحوله فرنسا إلى وقود سيستخدم في مفاعل الأبحاث في طهران.

وأعطت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إيران والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا مهلة حتى الجمعة للبت في مشروع الاتفاق.
XS
SM
MD
LG