Accessibility links

logo-print

إيران تلمح إلى قبول اتفاق تخصيب اليورانيوم مع الغرب وإسرائيل تبدي قلقها من ترتيباته


عبرت إيران اليوم الخميس عن تمسكها بحقها في تخصيب اليورانيوم إلى مستويات تتجاوز خمسة بالمئة غير أنها ألمحت إلى القبول بالترتيبات القاضية بتخصيب اليورانيوم في روسيا وتحويله إلى وقود في فرنسا قبل نقله إليها لاستخدامه في تشغيل مفاعل طهران للأبحاث.

وأكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي اليوم الخميس أن بلاده لديها القدرة على تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 20 بالمئة لكنها تفضل الحصول على الوقود النووي من الخارج، وذلك في إشارة ضمنية إلى قبول الجمهورية الإسلامية بترتيبات الاتفاق الأولي الذي طرحته الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال صالحي إن "حجم اليورانيوم الذي سيتم إرساله من إيران إلى الخارج بمقتضى الاتفاق ليس كبيرا،" وذلك من دون تقديم المزيد من التفاصيل حول هذه الكميات على وجه التحديد.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد طرحت أمس الأربعاء مسودة اتفاق على إيران خلال مفاوضات لها مع الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا تقضي بقيام الأخيرة بتخصيب اليورانيوم إلى مستوى 20 بالمئة ونقله إلى فرنسا لتحويل إلى وقود نووي لتشغيل المفاعل البحثي في طهران.وحددت الوكالة مهلة تنتهي يوم غد الجمعة للدول الأربعة لإعلان موقفها من مسودة الاتفاق التي تم تقديمها إلى مفاوضين من هذه الدول في فيينا.

حق التخصيب

وقال صالحي إن بلاده لن تتخلى عن حقها في تخصيب اليورانيوم لأكثر من نسبة نقاء قدرها خمسة بالمئة حتى في حال توصلها إلى اتفاق مع طرف ثالث لإنجاز عمليات التخصيب لصالحها.

وأضاف أنه "ليست هناك حاجة لدى إيران لتخصيب اليورانيوم لنسبة نقاء تتجاوز أربعة أو خمسة بالمئة بالنظر إلى أن المفاعل الإيراني يستخدم اليورانيوم المخصب بدرجة نقاء قصوى قدرها خمسة بالمئة".

وتابع صالحي قائلا إن "أقصى مستوى للتخصيب تحتاجه إيران لمفاعلاتها يبلغ خمسة بالمئة إلا أن ذلك لا يعني أنها ستتخلى عن حقها في تخصيب اليورانيوم لمستويات أعلى."

قلق إسرائيلي

وفي غضون ذلك، عبرت إسرائيل عن قلقها إزاء احتمال التوصل إلى اتفاق لتزويد إيران بالوقود النووي.

وقال وزير الداخلية الإسرائيلية ايلي يشائي في تصريحات للإذاعة العامة الإسرائيلية اليوم الخميس إن "إسرائيل قلقة من احتمال التوصل إلى مثل هذا الاتفاق،" معربا عن أمل بلاده في أن "لا يغض قادة العالم أنظارهم أو أن يتجاهلوا المخاطر المترتبة على ذلك."

وذكرت الإذاعة أن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو عبرا أيضا عن مخاوفهما خلال محادثات جرت أمس الأربعاء في القدس مع سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس.

وتتهم إسرائيل إيران بالسعي إلى امتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامجها النووي المدني وهو ما تنفيه طهران.

وكانت تقارير إعلامية إسرائيلية قد ذكرت أن البلدين عقدا مفاوضات سرية في القاهرة بوساطة استرالية حول ترتيبات إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية، إلا أن طهران نفت هذه التقارير ووصفتها بأنها "كاذبة".
XS
SM
MD
LG