Accessibility links

مقتل ضابط في الجيش الباكستاني في كمين استهدف سيارة عسكرية في إسلام أباد


أعلن مسؤولون باكستانيون اليوم الخميس أن مسلحين على دراجة نارية نصبوا كمينا في وضح النهار لسيارة جيب عسكرية في إسلام أباد، وأدى إطلاق النار الكثيف إلى مقتل عميد في الجيش وسائقه.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول رفيع في الجيش الباكستاني قوله إن رجلين على دراجة نارية فتحا النار، ووصف الحادث بأنه هجوم إرهابي.

وفور وقوع الحادث سارع رجال الأمن إلى الحي السكني الراقي في العاصمة إلا أن المهاجمين فروا من المكان.

وهذا هو الهجوم الثاني خلال يومين في العاصمة الباكستانية بعد التفجيرين الانتحاريين اللذين أسفرا عن وقوع خمسة قتلى في الجامعة الإسلامية في المدينة الثلاثاء.

كما يأتي الهجوم بعد أقل من أسبوعين على كمين ضد مقر الجيش القريب في روالبندي، وكانت حركة طالبان باكستان قد أعلنت مسؤوليتها عنه.

كذلك أغلقت المدارس والجامعات أبوابها طيلة الأسبوع الجاري بعد الهجوم الانتحاري الذي استهدف الجامعة الإسلامية الثلاثاء الماضي.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني قد أكد أن سلسلة الهجمات زادت تصميم الحكومة في القضاء على المسلحين.
XS
SM
MD
LG