Accessibility links

الولايات المتحدة وإسرائيل تختبران أنظمة متطورة مضادة للصواريخ


واصلت الولايات المتحدة وإسرائيل اليوم الخميس مناورات مشتركة تهدف إلى تجربة أنظمة دفاع مضادة للصواريخ هي الأكثر تطورا في العالم من أجل حماية الدولة العبرية وتجهيزها لأي مواجهة مع إيران، بحسب مسؤولين إسرائيليين.

وقال قائد جهاز الدفاع الجوي الإسرائيلي دورون غافيش للصحافيين إن نحو ألف جندي أميركي سيشاركون مع نفس العدد من الجيش الإسرائيلي في تجربة أسلحة "تهدف إلى إنشاء نظام الدفاع الأكثر تطورا لحماية مواطنينا ومنازلنا من الهجمات" بالصواريخ الباليستية، على حد قوله.

وبدأت المناورات التي يطلق عليها اسم "جونيبر كوبرا" أمس الأربعاء وتستمر حتى الخامس من الشهر المقبل وتعد الخامسة من نوعها بين الدولتين الحليفتين.

وقال الجيش الإسرائيلي إن هذه المناورات "لا تشكل ردا على أي حدث معين في العالم،" مشيرا إلى أن التخطيط لها بدأ قبل عام ونصف العام.

وكان مسؤول عسكري إسرائيلي رفيع المستوى قد ذكر للإذاعة العامة الإسرائيلية أن المناورات تهدف إلى تحضير البلاد لأي مواجهة مع إيران، التي تتهمها الدولة العبرية بالسعي لاقتناء سلاح نووي وهو ما تنفيه طهران.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن القيادتين الإسرائيلية والأميركية رفضتا وضع سيناريوهات محددة في هذه المناورات لمحاكاة أي هجمات محتملة على الدولة العبرية، لكنهما ركزتا على تجربة أنظمتهما الصاروخية لاستخدامها في اعتراض صواريخ باليستية ذات مدى قصير ومتوسط وبعيد قد تطلقها حركة حماس أو حزب الله اللبناني أو سوريا أو إيران.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه ستجري خلال المناورات تجربة بطاريات الصواريخ الإسرائيلية من نوع أرو المضادة للصواريخ وكذلك أنظمة الدفاع الأميركية المضادة للصواريخ الباليستية THAAD و Aegis البحرية والأنظمة المضادة للطيرانPatriot و Hawk.

XS
SM
MD
LG