Accessibility links

مسؤول مصري يؤكد استضافة القاهرة لاجتماع سري بين إيران وإسرائيل بمشاركة سعودية


أكد مسؤول مصري رفض الكشف عن هويته اليوم الخميس أن بلاده استضافت اجتماعا سريا بين ممثلين إيرانيين وإسرائيليين بمشاركة مندوبين عن دول أخرى من بينها السعودية والأردن خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي شهد "جدلا وتبادلا للاتهامات" بين ممثلي الدولتين اللتين تتناصبان العداء.

وقال المسؤول الذي شارك في الاجتماع إن المحادثات "ركزت على حظر انتشار الأسلحة النووية في الشرق الأوسط،" مشيرا إلى أن الوفد الإسرائيلي ضم وزير الخارجية الإسرائيلية الأسبق شلومو بن عامي ومندوبة عن لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية بينما مثل الجانب الإيراني مندوب طهران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية.

وأضاف أن "بن عامي وسلطانية تواليا على الكلام خلال الجلسة الأولى، وبعد ذلك حدثت مناقشات على الطاولة من مختلف الاتجاهات،" مشيرا إلى أن اللقاء "شهد جدلا وتبادلا للاتهامات".

وأشار إلى أن الاجتماع شهد تأكيدات من سلطانية بأن الإيرانيين لا يملكون القنبلة الذرية ولا يريدون امتلاكها بينما قال الإسرائيليون إن هذا الأمر غير صحيح.

ولم يتسن لهذا المسؤول تأكيد أو نفي ما إذا كان الطرفان الإسرائيلي والإيراني قد أجريا محادثات ثنائية على هامش اللقاء، غير أنه أكد أن الاجتماع عقد في فندق كبير في القاهرة وضم نحو 30 شخصية من عدة دول أخرى من بينها مصر والأردن والسعودية وتم تنظيمه تحت إشراف اللجنة الدولية لحظر انتشار الأسلحة النووية ونزع الأسلحة التي يترأسها وزير الخارجية الاسترالية السابق غاريث ايفانز.

وتابع المسؤول المصري "لم تكن تلك المرة الأولى التي يلتقي فيها إيرانيون وإسرائيليون في إطار مثل هذا النوع من الاجتماعات،" معربا في الوقت ذاته عن اعتقاده بأنها "كانت المرة الأولى التي يحضران فيها على هذا المستوى."

وكانت إسرائيل قد أقرت في وقت سابق من اليوم الخميس أنها أجرت محادثات مع إيران حول نزع الأسلحة النووية وذلك للمرة الأولى منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979، وهو ما نفته طهران التي وصفت هذه المعلومات بأنها "كاذبة".
XS
SM
MD
LG