Accessibility links

غيتس يتعهد لكوريا الجنوبية باستخدام القوة العسكرية الأميركية لردع كوريا الشمالية


أكد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اليوم الخميس أن كوريا الشمالية تشكل تهديدا خطيرا للسلام العالمي، متعهدا بمواصلة حماية حلفاء واشنطن في المنطقة تحت غطاء المظلة النووية.

ووعد غيتس خلال محادثات أمنية سنوية مع نظيره الكوري الجنوبي باستخدام كامل القوة العسكرية الأميركية لردع برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية.

وقال غيتس فور بدء الاجتماع الأمني التشاوري السنوي إنه يشدد على التزام الولايات المتحدة الثابت بالتحالف والدفاع عن جمهورية كوريا الجنوبية.

وأكد أن الولايات المتحدة ستواصل تأمين قوة الردع الموسعة عبر استخدام مختلف القدرات العسكرية بما يشمل المظلة النووية لضمان امن جمهورية كوريا الجنوبية.

من جانبه، قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي كيم تاي يونغ إن سياسة كوريا الشمالية لم تتغير رغم الانفتاح الدبلوماسي الأخير تجاهها.

وأوضح كيم أنه على الرغم من وجود مؤشرات على بعض التغيير من كوريا الشمالية بما يشمل رغبتها التي عبرت عنها أخيرا في إجراء حوار، إلا أن الوضع غير المستقر الناجم عن البرنامج النووي وسياسة إعطاء الأولوية للقوة العسكرية تبقى بدون تغيير.

انتهاك قرارات مجلس الأمن

وفي بيان صادر عن الجانبين، قال غيتس وكيم إن التجارب الصاروخية والنووية التي جرت في أبريل/نيسان ومايو/أيار والتجارب على الصواريخ القصيرة المدى التي جرت في الآونة الأخيرة تنتهك بشكل واضح قرارات مجلس الأمن الدولي.

وأضاف البيان أن هذه التجارب تقوض أيضا جهود حظر انتشار الأسلحة وتشكل تهديدا مباشرا وخطيرا للسلام الإقليمي والدولي.

وصدر البيان غداة إعلان وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن العقوبات ضد كوريا الشمالية ستخفف فقط إذا قامت بخطوات يمكن التحقق منها ولا عودة عنها في مجال النزع الكامل لأسلحتها النووية.

وتنشر الولايات المتحدة 28500 عنصر لدعم القوات المسلحة الكورية الجنوبية البالغ عددها 655 ألف عنصر في مواجهة الجيش الكوري الشمالي الذي يعد 1.2 مليون عنصر.

XS
SM
MD
LG