Accessibility links

logo-print

وزير خارجية تركيا يقول إن التقارب بين تركيا وأرمينيا لن يتم على حساب أذربيجان


أعلن وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو الخميس في باكو عاصمة أذربيجان، حليفة بلاده، أن التقارب بين تركيا وأرمينيا لن يتم على حساب أذربيجان بالنسبة إلى منطقة ناغورني قره باخ التي يسيطر عليها الأرمن.

وقال داود أوغلو خلال لقاء مع نظيره الأذربيجاني المار ممادياروف إن "وحدة الأراضي الأذربيجانية بالنسبة إلينا يحظى بنفس الأهمية التي تحظى بها وحدة الأراضي التركية. إننا نتمسك بها ولن نفعل شيئا قد يعرضها للخطر".

وأضاف "سنبذل كل ما في وسعنا من أجل تحرير الأراضي الأذربيجانية. إن السلطات التركية لن تغير سياستها في هذا المجال".

وتحاول أذربيجان عرقلة المصالحة بين أرمينيا، عدوتها اللدودة، وتركيا حليفتها التاريخية مهددة خصوصا باستخدام سلاح الطاقة ضد أنقرة.

واعتبر الرئيس الأذربيجاني الهام علييف الأسبوع الماضي أن الثمن الذي تدفعه تركيا مقابل إمدادها بغاز أذربيجان غير مقبول وأن باكو تبحث عن حلول بديلة.

وقد أثار توقيع تركيا وأرمينيا اتفاقات مصالحة تاريخية في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، استياء باكو.

وعرضت الحكومة التركية الأربعاء على البرلمان المصادقة على بروتوكولين ينصان على تطبيع العلاقات مع أرمينيا المجاورة في محاولة لإنهاء عداء مستمر منذ نحو قرن.

وتشهد العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان توترا منذ استقلالهما عن الاتحاد السوفيتي السابق والحرب بينهما خلال التسعينات من أجل السيطرة على منطقة ناغورني قره باخ التي تسكنها غالبية من الأرمن لكنها تقع في الأراضي الأذربيجانية.

وقد سيطر الأرمن على ذلك الجيب الذي أعلن بعدها استقلاله الذي لم تعترف به الأسرة الدولية. وتم توقيع وقف إطلاق النار سنة 1994 لكن باكو ويريفان لم تتفقا على وضع هذه المنطقة.
XS
SM
MD
LG