Accessibility links

logo-print

مسؤول سوداني يؤكد الإفراج عن عاملين في مؤسسة القذافي الليبية خطفا في دارفور


نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الدولة السوداني للشؤون الإنسانية عبد الباقي الجيلاني اليوم الجمعة تأكيده الإفراج عن سودانيين اثنين يعملان في مؤسسة القذافي الليبية بعد وقت قصير من خطفهما في دارفور.

وقال الجيلاني إنه اتصل بالقائمين على الأمن في الفاشر عاصمة شمال دارفور وتم الإفراج عنهما، مشيرا إلى أن الأمر "كان سوء فهم."

وكان مسؤولون من مؤسسة القذافي قد أعلنوا في وقت مبكر عن خطف العاملين في المؤسسة الأربعاء الماضي قرب الفاشر.

من ناحية أخرى، خطف أمس الخميس موظف فرنسي في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غرب دارفور قرب الحدود مع تشاد على يد مجموعة من المسلحين.

وقالت تمارا الرفاعي مسؤولة المكتب الإعلامي للجنة الدولية للصليب الأحمر في الخرطوم إن الموظف فرنسي الجنسية واسمه غوتييه لوفيفر، موضحة أنه يعمل منذ 15 شهرا في دارفور ومنذ خمسة أعوام لحساب اللجنة الدولية.

وكان لوفيفر عائدا أمس الخميس إلى منطقة الجنينة في سيارة تحمل شعار الصليب الأحمر بعدما أنهى عمله الميداني حين اعترض طريقه مسلحون وخطفوه على بعد كيلومترات قليلة عن المدينة.

ومطلع الأسبوع الجاري، أفرج عن الموظفتين في منظمة ايرلندية غير حكومية بعد احتجاز استمر أكثر من 100 يوم.

وكانت فترة خطف الايرلندية شارون كومنس والأوغندية هيلدا كاووكي اللتان خطفتا في تموز/يوليو الماضي في دارفور، أطول فترة احتجاز رهائن أجانب منذ اندلاع الحرب الأهلية في غرب السودان في 2003.

هذا وتشهد منطقة دارفور عمليات خطف مستمرة منذ أشهر وتستهدف أجانب يعملون في المجال الإنساني.
XS
SM
MD
LG