Accessibility links

إسرائيل تدعو بان كي مون إلى طي تقرير غولدستون وتشكك في مصداقية النظام الدولي


دعا وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى عدم إحالة تقرير غولدستون على الجمعية العامة للمنظمة الدولية أو مجلس الأمن، كما حث على تغيير النظام الدولي ليصبح أكثر توازنا ومصداقية، على حد قوله.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان وزعته اليوم الجمعة إن ليبرمان عبر خلال مكالمة هاتفية مع بان كي مون أمس الخميس عن الأمل في ألا يحيل الأمين العام تقرير مجلس حقوق الإنسان على مجلس الأمن الدولي أو الجمعية العامة.

وانتقد ليبرمان بشدة مجلس حقوق الإنسان، معتبرا أن "الواقع محرف في كل منتدى دولي بسبب الأغلبيات التلقائية الناجمة عن دول مثل كوبا وبنغلاديش وباكستان والسعودية التي لا تكترث البتة بحقوق الإنسان،" على حد قوله.

وقال الوزير الإسرائيلي إن "هذه الدول الأربع كانت ضمن 25 دولة أقرت تقرير غولدستون،" مشيرا إلى ضرورة "التفكير في تغيير النظام الدولي ليكون ذا مصداقية وتوازن."

واستنكر ليبرمان موقف السلطة الفلسطينية التي يرأسها محمود عباس من تقرير غولدستون ودعوتها للمجتمع الدولي إلى المصادقة على التقرير.

وقال إنه لا يتصور " كيف يواصل الفلسطينيون مفاوضات مع إسرائيل على المستوى المحلي ويحاربونها على الساحة الدولية."

وكان القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد غولدستون قد أعد تقريرا بناء على تفويض من الأمم المتحدة انتقد فيه بشدة الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الشتاء الماضي واتهم إسرائيل والمجموعات الفلسطينية المسلحة بارتكاب جرائم حرب خلال المعارك التي أسفرت عن سقوط 1400 قتيل فلسطيني و13 إسرائيليا بحسب إحصاءات فلسطينية وإسرائيلية.

ومن المفترض أن تدرس الجمعية العامة للأمم المتحدة التقرير في نهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل رغم أن إسرائيل تعتبر هذه الوثيقة "ظالمة وخرقاء وأحادية الجانب". وتخشى إسرائيل، التي شنت حملة دبلوماسية في كافة الاتجاهات ضد تقرير غولدستون، من إحالة التقرير على مجلس الأمن الدولي ثم المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي التي قد تفتح ملاحقات بحق كبار مسؤوليها العسكريين والسياسيين.
XS
SM
MD
LG