Accessibility links

الاتحاد الإفريقي يقر معاهدة حول حماية ومساعدة النازحين واللاجئين والعائدين إلى بلادهم


أقر الاتحاد الإفريقي اليوم الجمعة معاهدة حول النازحين واللاجئين والعائدين إلى بلادهم بالإضافة إلى إعلان حول حماية ومساعدة اللاجئين، وذلك في أعقاب قمة خاصة في كمبالا.

وقال مفوض الاتحاد الأفريقي جون بينغ إن الأعداد الضخمة من النازحين تهدد الاستقرار في القارة الإفريقية.

هذا وأشار رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيريس إلى أنه على الرغم من انخفاض أعداد اللاجئين الأفارقة إلى مليونين و300 ألف لاجئ، فان عدد النازحين ازداد بشكل كبير.

وقال "إن اللاجئين والنازحين الذين شردهم النزاع أو الكوارث الطبيعية كثيرا ما يعيشون جنبا إلى جنب، ويواجهون نفس حالات الشدة والبؤس والتهديد الأمني، ويفتقرون إلى أبسط مقومات الكرامة الإنسانية. وفيما يقيم الكثير من اللاجئين والنازحين في معسكرات فإن أعدادا متزايدة منهم تستقر في مدن إفريقية نامية، حيث يتنافسون مع أكثر السكان المحليين فقرا على فرص اقتصادية محدودة وخدمات شحيحة، وكثيرا ما تنقصهم الوثائق الثبوتية وأوراق الهوية القانونية، وهم عرضة لسوء المعاملة والاستغلال."

بدوره، قال رمضان العمامرة مفوض مجلس الأمن والسلم في الاتحاد الإفريقي إن الميثاق سيسهم في تعزيز القانون الإنساني الدولي وسيكون ملزما للدول والحركات المسلحة.

وأضاف العمامرة "سيتم وضع أعباء إضافية على عاتق الدول الأعضاء، وكذلك كما قلت، على عاتق الجماعات المسلحة لأنها جزء مكمل في حالات النزاع في مختلف أنحاء القارة."

هذا وتتوقع مصادر مطلعة أن يصدق 15 برلمانا إفريقيا على المعاهدة في غضون شهور، ما يعني أنها قد تصبح سارية المفعول في وقت قريب.
XS
SM
MD
LG