Accessibility links

توافق روسي أميركي على مباحثات فيينا ولاريجاني يتهم الغرب بخداع إيران


رحب الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف ونظيره الأميركي باراك أوباما بنتائج المشاورات التي شهدتها فيينا حول الملف النووي الإيراني، بحسب ما أعلن الكرملين مساء السبت.

وقال الكرملين في بيان "خلال محادثة هاتفية بمبادرة أميركية، رحب الرئيسان بنتائج المشاورات في فيينا التي أجراها خبراء روس وأميركيون وفرنسيون وإيرانيون".

وقال بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية إن الرئيس نيكولا ساركوزي أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس أوباما السبت حول البرنامج النووي الإيراني، وأضاف البيان أن الرئيسين يتشاطران وجهة النظر ذاتها حيال تلك المسألة من دون الدخول في التفاصيل.

ويذكر أن روسيا والولايات المتحدة وفرنسا وافقت رسميا على مشروع للوكالة الدولية للطاقة الذرية يقضي بتخصيب اكبر قسم من اليورانيوم الإيراني في الخارج لأغراض مدنية.

وأعلنت إيران الجمعة أنها ستصدر ردها على هذا المشروع الأسبوع المقبل.

لاريجاني يتهم الغرب بالخداع

هذا وقد اتهم رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني السبت الغرب بمحاولة "خداع" إيران باقتراحه تزويدها بالوقود النووي من اجل مفاعل الأبحاث في طهران مقابل نقل اليورانيوم الإيراني المخصب إلى روسيا، بحسب وكالة ايسنا الرسمية الطلابية.

وقال لاريجاني "يريد الغرب أن يأخذنا في الاتجاه الذي يريده ليخدعنا ويفرض علينا شروطه." وتابع "أكدوا لنا أنهم سيعطوننا الوقود المخصب بـ20 بالمئة مقابل أن نعطيهم اليورانيوم الذي نخصبه بنسبة 3.5 بالمئة، ولا نرى أي صلة بين هذين الأمرين".

وأضاف لاريجاني أيضا "لا يجب على الغرب أن يسعى لخداعنا في مسألة النووي، لأننا نملك مفاعلا نوويا للأبحاث وبموجب قوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية عليهم تزويدنا بالوقود".

تفتيش منشأة قم النووية

ومن المقرر أن يدخل الأحد مفتشو الأمم المتحدة ثاني منشأة إيرانية لتخصيب اليورانيوم، وأعلنت وسائل الإعلام المحلية أن فريق الأمم المتحدة سيقضي يومين أو ثلاثة في إيران لتفتيش الموقع الإيراني القريب من قم لتخصيب اليورانيوم.

وكانت الجمهورية الإسلامية أعلنت عن هذه المنشأة في الـ21 من الشهر الماضي مما أثار انتقادات وغضب الدول الغربية، وانتقد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إيران أثناء زيارته طهران بداية الشهر، لإعلانها المتأخر عن هذه المنشأة.
XS
SM
MD
LG