Accessibility links

logo-print

تنديد إسلامي باقتحام الحرم القدسي والسلطة الفلسطينية تحذر إسرائيل من تداعيات الاقتحام


ندَّدت منظمة المؤتمر الإسلامي بدخول الشرطة الإسرائيلية باحة الحرم القدسي واشتباكها مع متظاهرين فلسطينيين تقول الشرطة إنهم رشقوا عناصرها والزوار بالحجارة.

وقال مصدر في الهلال الأحمر الفلسطيني إن ستة فلسطينيين أصيبوا بجراح، بينما قالت الشرطة إن ثلاثة من أفرادها أصيبوا أيضا بجراح خلال تلك المواجهات. وقال أمين عام المنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو في بيان له إن ما قامت به الشرطة الإسرائيلية يمثل انتهاكا قد يؤدي إلى عواقب وخيمة، ودعا المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى اتخاذ موقف حاسم للدفاع عن المقدسات الإسلامية.

تحذير من التداعيات

من جهتها، حذرت الرئاسة الفلسطينية الأحد من تداعيات اقتحام إسرائيل لباحة المسجد الأقصى ودعت المجتمع الدولي إلى الضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف هذه الإجراءات.

وقال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة إن القدس خط أحمر لا يجوز تجاوزه مطالبا المجتمع الدولي خاصة الرباعية الدولية بالضغط على الحكومة الإسرائيلية للكف عن هذه الإجراءات.

وقد اعتقلت الشرطة الإسرائيلية 15 شخصا الأحد وأغلقت مدخل المسجد الأقصى جراء الصدامات التي اندلعت مع مصلين فلسطينيين وقد تم إغلاق الموقع حتى إشعار آخر أمام كل الزوار بمن فيهم المصلون.

وقال دودي كوهين قائد الشرطة الإسرائيلية "لقد نشرنا قوات في القدس القديمة إثر دعوات أطلقها يهود ومسلمون من الحركة الإسلامية." وأضاف "سنرد بشدة على مفتعلي التوتر وكذلك على من يحرضون على العنف."

وأشارت الشرطة إلى أن متظاهرين مسلمين قاموا بإلقاء حجارة على قوات الأمن التي استخدمت خصوصا القنابل الصوتية لتفريقهم. غير أن كمال خطيب أحد الناطقين باسم الحركة الإسلامية أشار إلى أن "الشرطة تقول على الدوام إن المصلين يرشقون الحجارة كذريعة لشن هجماتها. لكنها تريد فقط تبرير جرائمها."
XS
SM
MD
LG